الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المخابرات الأوكرانية: منطقتان حدوديتان روسيتان أصبحتا الآن من مناطق القتال النشطة

قال مسؤول كبير بالمخابرات الأوكرانية أمس الخميس 14 مارس/آذار 2024، إن مجموعات مسلحة وصفها بأنها روسية معارضة للكرملين تتوغل في الأراضي الروسية وحولت منطقتين حدوديتين إلى “مناطق قتال نشطة”.

لكن حاكم إحدى المنطقتين قال إن القوات المعادية لم تعد موجودة هناك، وذلك بعد زيارة لقرى في المنطقة.

وأصدرت ثلاث مجموعات مقرها أوكرانيا بيانات قالت فيها إنها تمضي في عمليات مسلحة في منطقتي بيلجورود وكورسك وطلبت من السكان إخلائهما حفاظا على سلامتهم.

وقال أندريه يوسوف المتحدث باسم مديرية المخابرات العسكرية في وزارة الدفاع للتلفزيون الرسمي “أصبحت منطقتا كورسك وبيلجورود الآن منطقة أعمال قتالية نشطة. وهذا ما نؤكده”.

وأضاف “كما ذكرنا، هم متطوعون ومتمردون، نحن نتحدث عن مواطنين روس ليس لديهم خيارات أخرى يدافعون عن حقهم المدني بالسلاح ضد نظام بوتين”.

لكن فياتسلاف جلادكوف حاكم منطقة بيلجورود الروسية قال في حساب على تيليجرام “أستطيع أن أقول إنه لا توجد قوات أوكرانية على أراضي المنطقة. والقتال يدور خارجها”.

وذكر جلادكوف أن قرية كوزينكا “تضررت بشدة. والأضرار جسيمة للغاية”. وتم إجلاء السكان إلى أماكن أصبحوا فيها آمنين الآن.

وكان جلادكوف قال في وقت سابق إن شخصين قٌتلا و20 على الأقل أصيبوا في هجمات شنتها القوات المسلحة الأوكرانية.

وأفاد مدونون عسكريون روس في وقت سابق بإرسال قوات مظلية روسية إلى كوزينكا. وقالت وزارة الدفاع الروسية إنها أحبطت هجوما للجيش الأوكراني.

فيما لم يقدم رومان ستاروفويت حاكم منطقة كورسك سوى القليل من التفاصيل، لكنه أشار على تيليجرام إلى أن “الإرهابيين الأوكرانيين لم يوقفوا محاولاتهم لجلب المخربين إلى أراضينا”.

وقالت إحدى المجموعات المسلحة الثلاث، وهي فيلق حرية روسيا، على تيليجرام إنه في ضوء “العملية العسكرية المحدودة” الجارية في المنطقتين، فإنها تطلب من سكان بلدات معينة المغادرة.

وذكرت مجموعة ثانية وهي الكتيبة السيبيرية أنها لاحظت “حالة من الذعر في بلدة جرايفورون بجوار كوزينكا مع اصطفاف السيارات للمغادرة.

وأشارت مجموعتان إلى شن عملية توغل عبر الحدود في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وفي الماضي، صور المسؤولون الروس هذه المجموعات على أنها دمى في يد الجيش الأوكراني ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه)، التي تتهمها موسكو بمحاولة إثارة الفوضى في روسيا.

وكان فيلق حرية روسيا وفيلق المتطوعين الروس قد أعلنا في السابق مسؤوليتهما عن توغلات أخرى عبر الحدود إلى روسيا من أوكرانيا.

    المصدر :
  • رويترز