برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المعارضة الفنزويلية تطالب بموعد لاستئناف الحوار مع مادورو

طلبت المعارضة الفنزويلية من حكومة الرئيس نيكولاس مادورو تحديد موعد لاستئناف المحادثات السياسية في المكسيك مما قد يخفف من الأزمات السياسية والاقتصادية التي تعاني منها فنزويلا منذ فترة طويلة.

واجتمع وفدا الحكومة والمعارضة في مكسيكو سيتي في 26 نوفمبر تشرين الثاني بعد أكثر من عام من التوقف، ووقعا “اتفاقا اجتماعيا”، ولكن لم يعلنا عن موعد للاجتماع مجددا. وقالت المعارضة لاحقا إنها ستلتقي مع الحزب الحاكم في ديسمبر كانون الأول.

وقالت المعارضة في بيان عبر تويتر أمس السبت إن الحكومة “تحدد شروطا جديدة للتقدم بشأن القضية السياسية”، ولكن لم تقدم تفاصيل حول الاشتراطات الرسمية الجديدة.

وقال زعيم وفد المعارضة جيراردو بلايد هذا الأسبوع إن المحادثات ستدخل مرحلة مليئة بالتحديات بما يشمل المشكلات السياسية وحقوق الإنسان.

ولم ترد وزارة الاتصالات الفنزويلية على طلب للتعليق.

وقالت المعارضة “نطالب بألا يواصل نيكولاس مادورو تأجيل الالتزامات التي تم التعهد بها في المكسيك والمتابعة فورا لتحديد موعد، خلال شهر ديسمبر، لمواصلة المفاوضات حول أجندتي السياسة والحرية حسب الاتفاق”.

وفي اجتماع نوفمبر تشرين الثاني، اتفق الطرفان على إنشاء صندوق من النقود الفنزويلية المجمدة وتديره الأمم المتحدة. وستُستخدم النقود في إصلاح جزء من منظومة الكهرباء والمستشفيات والمدارس في الدولة العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط، حيث يعيش على الأقل نصف السكان البالغ عددهم 28 مليون نسمة تحت خط الفقر.

    المصدر :
  • رويترز