الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المغرب.. مأساة جديدة تلاحق سكان جبال الأطلس بعد الزلزال

لاتزال المغرب لم تتعافى من أزمة الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد الجمعة الماضية، فيما لم يخرج سكان إقليم الحوز الجبلي من المصيبة الكبيرة جراء الزلزال الذي ضرب قراهم، بحيث بلغت قوته 6.8 درجة وضرب جبال الأطلس الكبير ليل الجمعة السبت، وأودى بحياة ما لا يقل عن 2946 شخصا.

فالعديد من سكان القرى المعزولة في أعلى جبال الأطلس، أضحوا مشردين يقضون لياليهم في خيم وصلتهم من قبل الحكومة خلال الأيام الماضية.

إلا أن الكثيرين اشتكوا من نوعيتها، لاسيما أنها غير مقاومة للمطر، ما شكل مصدر قلق بالغ في منطقة جبلية تكثر فيها الأمطار والثلوج.

وقالت نعيمة وازو (60 عاما) من بلدة تلات نيعقوب الصغيرة التي تعرضت لضرر بالغ، بعد أن فقدت ثمانية من أقاربها بسبب الزلزال “سيأتي الشتاء قريبا وسيكون الوضع صعبا للغاية على الناس”. وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وأضافت “أن الحياة كانت صعبة هنا حتى عندما كان الناس يعيشون في منازلهم”.

كما أكدت أن تلك الخيام لن تحل المشكلة حين تبدأ الثلوج بالتساقط.

بدورها، تفقدت الطالبة إيمان سعيد (19 عاما) أنقاض منزلها بعد العودة من مدينة فاس التي تدرس بها. وقالت إنها فقدت عشرة أفراد من عائلتها بينهم شقيقها.

كما أضافت “كل ذكرياتي هنا. عائلتي وأصدقائي وجيراني. مات الجميع وفقدوا منازلهم في هذه المنطقة”.

وإلى جانب البيوت المهدمة والخيم التي حلت مكانها، يتوقّع أن تشكّل مسألة الوصول إلى المياه النظيفة واحدة من التحديات خلال الأشهر المقبلة من إعادة الإعمار.

فبحسب المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب في جهة مراكش- أسفي، فإنّ “شبكة توزيع المياه قد تضررت في ثلاث بلديات هي أمزميز ومولاي إبراهيم وتلات نيعقوب، من إقليم الحوز الذي شكل بؤرة الزلزال المدمر.

    المصدر :
  • رويترز