استمع لاذاعتنا

النرويج.. عملية معقدة لتحديد أماكن ركاب سفينة موبوءة بكورونا تم نزولهم دون فحصهم

في تطور خطير يعيد للأذهان فصول مأساة السفن الموبوءة بفيروس كورونا حول العالم ، قال مسؤولو الصحة العامة في النرويج، الأحد إن الفحوص أثبتت إصابة 40 على الأقل من أفراد طاقم وركاب باخرة سياحية فاخرة بكوفيد-19 .

ولاتزال السلطات النرويجية تقتفي أثر عدد من ركاب رحلتين للقطب الشمالي في الآونة الأخيرة.

ودخل أربعة من أفراد طاقم الباخرة “إم.إس روالد أموندسن” المستشفى يوم الجمعة عندما وصلت السفينة إلى ميناء ترومسه وتم تشخيص إصابتهم بالمرض الرئوي في وقت لاحق. وأثبتت الفحوص إصابة 32 آخرين بالمرض من بين أفراد الطاقم البالغ عددهم 158.

وبينما خضع أفراد الطاقم للحجر الصحي على متن الباخرة تم السماح للركاب الذين وصلوا يوم الجمعة، وعددهم 178، بالنزول دون تشخيص مما أدى إلى عملية معقدة لتحديد أماكنهم بغرض احتواء أي انتشار محتمل للفيروس.

وقال المعهد النرويجي للصحة العامة وبلدية ترومسه إنه ثبت إلى الآن أن أربعة من المسافرين على الباخرة في رحلتين منفصلتين منذ 17 يوليو، وعددهم 387 راكبا، يحملون الفيروس.

وقالت المسؤولة التنفيذية الكبيرة في المعهد لينه فولد “نتوقع ظهور إصابات كثيرة فيما يتصل بهذا التفشي”.