الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الهنود يصوتون في انتخابات ضخمة تهيمن عليها البطالة والنعرة القومية

تدلي الدفعة الأولى من أصل مليار ناخب تقريباً في الهند بأصواتها اليوم الجمعة في انتخابات تستمر عدة أيام، وذلك في ظل سعي رئيس الوزراء ناريندرا مودي إلى الفوز بولاية ثالثة نادرة وسط مجموعة من القضايا مثل النمو والرفاه وتزايد النعرة القومية الهندوسية.

وتضع الانتخابات حزب بهاراتيا جاناتا الذي ينتمي إليه مودي في مواجهة تحالف من 24 من أحزاب المعارضة وعد الناخبين باتخاذ إجراءات أكثر إيجابية وتقديم المزيد من العطايا النقدية مع التشديد على ما تصفه ضرورة إنقاذ المؤسسات الديمقراطية.

ويحق لقرابة 970 مليون شخص التصويت في انتخابات من سبع مراحل، وهي أضخم انتخابات في العالم، وتستمر حتى الأول من يونيو حزيران ومن المزمع إعلان النتائج في الرابع من الشهر نفسه.

وتشير تقديرات بيانات اللجنة الانتخابية بعد انتهاء تصويت اليوم الجمعة، أول أيام الانتخابات، إلى أن المشاركة بلغت 60 بالمئة مع تصدر ولاية تريبورا شمال شرق الهند نسب المشاركة بواقع 80 بالمئة، بينما تذيلت ولاية راجاستان القائمة بنسبة 51 بالمئة.

وشمل تصويت اليوم 166 مليون ناخب في 102 دائرة انتخابية في 21 ولاية ومنطقة من ولاية تاميل نادو في الجنوب إلى أروناتشال براديش القريبة من منطقة الهيمالايا عند الحدود مع الصين.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن حزب بهاراتيا جاناتا سيفوز بالأغلبية بسهولة، على الرغم من قلق الناخبين من البطالة والتضخم وتردي أوضاع المعيشة في المناطق النائية في الدولة الأكثر سكانا في العالم وذات الاقتصاد الكبير الأسرع نموا.

والقومية موضوع رئيسي في الانتخابات، وخصوصا بعد تخصيص مودي معبدا ضخما لأحد آلهة الهندوس في يناير كانون الثاني في موقع في أوتار براديش شهد قبل أكثر من ثلاثة عقود تدمير عصابة هندوسية مسجدا بالمنطقة يعود تاريخه إلى القرن السادس عشر، ما أدى إلى أعمال شغب ذات صلة بالدين في أنحاء الهند.

    المصدر :
  • رويترز