الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الولايات المتحدة.. ارتفاع معدّل البطالة رغم زيادة الوظائف عن المتوقَّع

أشارت بيانات نشرتها وزارة العمل الأميركية إلى أن أرباب الأعمال وظّفوا عددًا أكبر بقليل مما كان متوقعًا خلال شهر آب، رغم ارتفاع معدل البطالة إلى 3.7 بالمئة.

وأوضح تقرير الوزارة، الذي يحظى بمراقبة لصيقة، أنّ عدد الوظائف غير الزراعية زاد بمقدار 315 ألف وظيفة الشهر الماضي. وجرى تعديل بيانات تموز بشكل طفيف لتُظهر ارتفاع الوظائف 526 ألفا وليس 528 ألفا كما كان في البيانات السابقة.

وشكّل هذا نموًّا في الوظائف للشهر العشرين على التوالي.

وكان خبراء استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع الوظائف بمقدار 300 ألف. وتراوحت التقديرات بين 75 ألفا و450 ألفا. وفي الوقت نفسه ارتفع معدل البطالة إلى 3.7 بالمئة مقابل 3.5 بالمئة في يوليو تموز، وهي نسبة لم تكن قد تُسجّل منذ الجائحة.

وجاء تقرير الوظائف بعد أسبوع من تحذير رئيس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) “جيروم باول” الأميركيين من فترة مؤلمة قادمة من تباطؤ النمو الاقتصادي واحتمال ارتفاع البطالة، بينما يقوم المركزي الأميركي بتشديد حاد للسياسة النقدية لكبح جماح التضخم.

ومثّل النمو القوي للوظائف الشهر الماضي دليلًا إضافيًا على أن الاقتصاد يواصل النمو حتى مع انكماش الناتج المحلي الإجمالي في النصف الأول من العام، كما شكّل مؤشرًا آخر على أن بنك الاحتياطي الاتحادي لا يزال بحاجة إلى إنعاش سوق العمل.

وسبق أن رفع الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة مرتين بمقدار 75 نقطة أساس في حزيران وتموز. وقام البنك منذ آذار برفع معدل الفائدة من قرابة الصفر للنطاق الحالي بين 2.25 بالمئة إلى 2.50 بالمئة.

وستكون بيانات أسعار المستهلكين لشهر آب، والمتوقع نشرها منتصف الشهر، عاملًا رئيسيًا في تحديد المعدل الجديد للفائدة.

    المصدر :
  • رويترز