الأحد 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اليابان.. أميركا تجهز مساعدات لمناطق دمرها الزلزال

قالت الولايات المتحدة الجمعة إنها تعد دعما لوجستيا عسكريا ومساعدات لمناطق في اليابان دمرها زلزال أودى بحياة 92 شخصا وقطع الاتصال بمناطق نائية وأجبر نحو 33 ألفا على ترك منازلهم.

وقال رام إيمانويل السفير الأمريكي في اليابان على منصة إكس “الولايات المتحدة هنا لدعم صديقنا وحليفنا في استجابته للزلزال. ويجري إعداد دعم لوجستي عسكري وغذاء وإمدادات أخرى”.

وتجري اليابان محادثات مع الولايات المتحدة تتعلق بمساعدات الطوارئ ورفضت عروض مساعدات من دول أخرى منها الصين في الوقت الحالي.

وقال يوشيماسا هاياشي كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني “نحن لا نقبل أي مساعدات سواء مادية أو بإرسال فرق من دول أو مناطق أخرى في الوقت الحالي بالنظر إلى الوضع على الأرض والجهد المطلوب لاستقبالها”.

وقال مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه لرويترز إن الحكومتين تنسقان المساعدة المحتملة من القوات الأمريكية.

وللولايات المتحدة نحو 54 ألف جندي أمريكي في اليابان، وهو أكبر وجود عسكري أمريكي في الخارج، وفقا لمجلس شيكاجو للشؤون العالمية.

وقالت القوات الأمريكية في اليابان في بيان “تبقى جميع القوات الأمريكية في اليابان على استعداد لدعم حلفائنا اليابانيين خلال هذا الوقت العصيب. ولا يمكننا تقديم تفاصيل حول عمليات الدعم العسكري في هذا الوقت، لكننا سنقدم أحدث ما يتوافر لدينا من معلومات”.

وكان زلزال بقوة 7.6 درجة قد ضرب شبه جزيرة نوتو بغرب اليابان بعد ظهر يوم رأس السنة الجديدة، مما أدى إلى تسوية منازل بالأرض وتسبب في حدوث موجات مد عاتية (تسونامي) وقطع الاتصال بمناطق سكنية بعيدة.

ولم يتضح بعد الحجم الكامل للأضرار في وقت تكافح فيه فرق الإنقاذ للوصول إلى المناطق المتضررة بشدة بسبب الطرق المقطوعة والبنية التحتية المتضررة.

لكن مع وجود أكثر من 200 شخص في عداد المفقودين، فمن المرجح أن تكون الكارثة هي الأكثر دموية منذ عام 2016، وقد تكون الأسوأ منذ الزلزال المدمر الذي ضرب الساحل الشرقي لليابان في عام 2011 وما أعقبه من موجات مد عاتية.

وقال بيان صادر عن السفارة الأمريكية في اليابان أن الولايات المتحدة ستقدم حزمة مساعدات تبلغ 100 ألف دولار تشمل الأغطية والمياه والإمدادات الطبية.

    المصدر :
  • رويترز