السبت 4 شوال 1445 ﻫ - 13 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

انتعاش مبيعات وقود السفن بالفجيرة بعد تراجعها لمستويات قياسية

أظهرت أحدث بيانات منطقة الفجيرة للصناعة البترولية (فوز) أن مبيعات وقود السفن تعافت في أبريل نيسان في ميناء الفجيرة الإماراتي بعد تراجعها إلى مستويات قياسية في مارس آذار.

وتوفر مبيعات وقود السفن في الفجيرة مقياسا لمعنويات سوق الشحن في الشرق الأوسط إذ تعد الفجيرة ثالث أكبر ميناء للتزود بوقود السفن في العالم ومركزا رئيسيا لنقل ومزج المنتجات النفطية.

وارتفعت الكميات الإجمالية لوقود السفن، باستثناء زيوت التشحيم، إلى 596330 مترا مكعبا (نحو 591 ألف طن) في أبريل نيسان، وذلك وفقا لبيانات من منطقة الفجيرة للصناعة البترولية نشرتها خدمة ستاندرد اند بورز جلوبال كوموديتي إنسايتس لبيانات الطاقة.

وانتعشت مبيعات وقود السفن في أبريل نيسان 6.5 بالمئة على أساس شهري، وإن كانت أقل بنسبة 10.3 بالمئة مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

وكان الانتعاش مدفوعا بمبيعات قوية للوقود عالي الكبريت، والتي تعافت بنسبة 56.6 بالمئة على أساس شهري لتصل إلى 126943 مترا مكعبا (نحو 126 ألف طن).

وفي الوقت نفسه، بلغ إجمالي مبيعات الوقود منخفض الكبريت في أبريل نيسان 469387 مترا مكعبا (نحو 465 ألف طن)، بانخفاض اثنين بالمئة عن الشهر الماضي.

وبذلك بلغت الحصة السوقية للوقود منخفض الكبريت 79 بالمئة والوقود عالي الكبريت 21 بالمئة في أبريل نيسان مقابل 86 بالمئة و14 بالمئة على الترتيب في مارس آذار.

لكن مصادر تجارية في دبي قالت إن الطلب الإجمالي على وقود السفن في الفجيرة ضعيف في شهر مايو أيار الجاري حتى الآن.

وانخفضت أسعار الوقود البحري بنسبة 0.5 بالمئة كبريت المسلم في في مايو أيار إلى علاوة سعرية من رقم واحد فوق أسعار الشحن القياسية في سنغافورة.

وانتعش الطلب في سنغافورة، أكبر مركز للتزود بالوقود السفن في العالم، في مارس آذار وأبريل نيسان إذ سجلت طلبات السفن للتزود بالوقود أعلى مستوياتها في عامين.

    المصدر :
  • رويترز