انتقادات مثيرة لترامب من أهم رموز المؤسسة الأمنية بأمريكا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

وجّه مدراء سابقون لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية وستة من أكبر عناصر الاستخبارات انتقادا غير مسبوق للرئيس دونالد ترامب.

جاء ذلك على خلفية إلغائه التصريح الأمني لمدير “سي آي إيه” السابق جون برينان للاطّلاع على المعلومات الحساسة.

وفي بيان مشترك، ندد مدراء سابقون للوكالة عيّنهم رؤساء جمهوريون وديموقراطيون على السواء، بينهم روبرت غيتس، وجورج تينيت، وبورتر غوس، وليون بانيتا، وديفيد بترايوس بقرار ترامب إلغاء التصريح الأمني لبرينان.

وأفاد البيان أن “ما فعله الرئيس في ما يتعلّق بجون برينان وتهديده باتخاذ تدابير مشابهة بحق مسؤولين سابقين آخرين لا علاقة له بمن يجب أو لا يجب أن يتمتع بتصريحات أمنية، وما هو إلا محاولة لخنق حرية التعبير”.

ووصف البيان خطوة ترامب بأنها “غير مناسبة ومؤسفة للغاية”، مضيفا: “لم نشهد في السابق استخدام إعطاء تصريح أمني أو إلغائه كوسيلة سياسية، كما هي الحال في هذه القضية”.

ومن بين موقّعي البيان المدير السابق للاستخبارات جيمس كلابر والمدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية مايكل هيدن، المدرجين على قائمة ترامب للأشخاص المهددين بخسارة تصريحهم الأمني.

وعادة ما يحتفظ المسؤولون السابقون بتصريحاتهم الأمنية بعد مغادرة مناصبهم للسماح لمن يخلفهم باستشارتهم في قضايا آنية.

وبعد أن برر البيت الأبيض إلغاء التصريح الأمني لبرينان، أحد أشد منتقدي ترامب، بسلوكه “الخاطئ”، أقر الرئيس الأمريكي بأن القرار صدر بسبب انتقاداته وتصريحاته حول وجود روابط بين حملة ترامب وروسيا.

وفي مقابلة مع صحيفة “وول ستريت جورنال” أقر ترامب بأن قراره بشأن برينان مرتبط بالتحقيق الفدرالي الجاري حول احتمال وجود تواطؤ بين حملته وروسيا للتأثير على مسار الانتخابات الرئاسية العام 2016.

وقال ترامب: “أدعوها حملة مطاردة ملفّقة، إنها تزوير”. وتابع: “وهؤلاء قادوها”، مضيفا: “أعتقد أنه أمر كان يجب القيام به”.

وقوبلت خطوة ترامب بانتقادات واسعة، لا سيما من قبل الأدميرال السابق وليام مكريفن، قائد القوات الخاصة في البحرية الأمريكية التي قضت على زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقال مكريفن: “من خلال تصرفاتك أحرجتنا في نظر أولادنا وأهنتنا على الساحة الدولية والأسوأ من كل هذا أنك قسمتنا كأمة”.

وتابع متوجها إلى ترامب: “لذا سأعتبره شرفا لي إذا سحبت ترخيصي الأمني أيضا، ليكون باستطاعتي إضافة اسمي إلى قائمة الرجال والنساء الذين رفعوا الصوت ضد رئاستك”.

إلا أن غالبية حلفاء ترامب الجمهوريين دافعوا عن قراره أو امتنعوا عن إدانته بشكل علني.

والجمعة، أعلن ترامب أنه من المرجح إلغاء التصريح الأمني للمسؤول السابق في وزارة العدل بروس أور، الذي تعرض لانتقادات من مناصري ترامب على خلفية عمل زوجته في شركة أعدت ملفا ادعت فيه أن روسيا تملك أدلة تدين ترامب.

وقال ترامب في تصريح صحافي: “بروس أور وصمة عار. أعتقد أنني سألغي تصريحه قريبا جدا”.

 

المصدر

واشنطن- أ ف ب
Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً