الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

انتكاسة جديدة..فيديو لانفجار صاروخ تابع لشركة فضائية باليابان بعيد إطلاقه

انفجر صاروخ تابع لشركة يابانية خاصة الأربعاء بعد ثوان على إطلاقه في غرب اليابان، في انتكاسة لقطاع الصناعات الفضائية في البلد الذي يسعى إلى اكتساب مكانة في مجال استكشاف الفضاء قيد الازدهار.

وكان الهدف من هذه المهمة التدشينية لشركة “سبايس وان” الناشئة يقضي بوضع قمر اصطناعي في المدار لحساب الحكومة اليابانية، في خطوة كانت يفترض أن تكون الأولى من نوعها لشركة يابانية خاصة لو كلّلت بالنجاح.

وقد أقلع الصاروخ المسمى “كايروس” والممتدّ على 18 مترا طولا والعامل بالوقود الصلب الأربعاء عند الساعة 11,01 بتوقيت اليابان (2,01 بتوقيت غرينيتش) من موقع الإطلاق التابع لشركة “سبايس وان” في أقصى شبه جزيرة كيي في مقاطعة واكاياما (الغرب)، وهي منطقة جبلية تكثر فيها الأحراج.

لكن بعد ثوان على إطلاقه، تحوّل الصاروخ إلى كتلة نار ولفّ دخان كثيف الموقع وتساقطت أجزاء مشتعلة منه على المنحدرات المجاورة، ما استدعى تدخّل عناصر الإطفاء.

وأقرّت “سبايس وان” في بيان أنها اضطرت لاتّخاذ “تدبير لإلغاء الرحلة” بعيد الإقلاع، متعهدة التحقيق في أسباب الحادثة.

وقال رئيسها ماساكازو تويودا لصحافيين “نتقبّل هذه النتجية بطريقة تسمح لنا بالتطلّع إلى المستقبل ومجابهة تحدّينا التالي”، مشيرا إلى أن شركته لا تصف الحادثة بـ “الإخفاق”.

وشدّد على أن المجموعة تعكف على “المساهمة في توسيع خدمات الملاحة الفضائية”.

وتشكّل هذه الحادثة انتكاسة تقوّض طموحات اليابان الساعية إلى الاضطلاع بدور أكبر في سوق خدمات الملاحة الفضائية.

كما ترغب اليابان في إرسال أقمار اصطناعية صغيرة على وجه السرعة في حال طرأت مشاكل على الأقمار التجسّسية التي تلجأ إليها في مدار الأرض.

“الوقت المناسب”

وكانت “سبايس وان” قد أجّلت هذه الرحلة التدشينية خمس مرّات، بسبب خصوصا مشاكل في الحصول على قطع من جرّاء جائحة كوفيد-19 ثمّ الاجتياح الروسي لأوكرانيا.

وقد أُسّست هذه الشركة سنة 2018 بمبادرة من ائتلاف شركات يابانية، من بينها “كانون إلكترونيكس” و”آي اتش آي ايروسبايس” ومجموعة “شيميزو”، فضلا عن مصرف اليابان للتنمية، وهو مؤسسة مالية تابعة للدولة.

وحقّقت وكالة الفضاء اليابانية “جاكسا” عدّة نجاحات في الفترة الأخيرة، أبرزها إطلاق صاروخها الحامل الثقيل الجديد “اتش 3” الشهر الماضي وهبوط مركبتها الصغيرة “سليم” في كانون الثاني/يناير على سطح القمر، في خطوة تعدّ سابقة تاريخية للبلد.

غير أن الصاروخ الحامل “اتش 3” الذي يفترض أن يساعد اليابان على مزاحمة الشركة الأميركية “سبايس اكس” بصاروخها “فالكون 9” مني بإخفاقين كبيرين في 2023. ويواجه نموذج أصغر حجما من تطوير “جاكسا” يحمل اسم “إبسيلون” مشاكل منذ 2022.

وأعرب رئيس بلدية كوشيموتو، وهي مدينة صغيرة تضمّ 15 ألف نسمة وتقع بالقرب من موقع الإطلاق، عن خيبة أمله وتفاجئه أمام وسائل الإعلام.

وقال كاتسوماسا تاشيما في أعقاب انفجار الصاروخ بعدما تجمّع سكان على الشاطئ المجاور لمتابعة عملية الإطلاق “لم أتخيّل هذا السيناريو بتاتا… لكننا سنواصل تقديم المساعدة لإنجاح عملية إطلاق أول صاروخ” لـ “سبايس وان”.

وكانت “سبايس وان” تأمل أن تصبح بفضل صاروخها “كايروس” الذي يعني اسمه باليونانية القديمة “الوقت المناسب” أوّل شركة يابانية خاصة تضع قمرا اصطناعيا في المدار.

وتسعى الشركات الخاصة حول العالم إلى خوض مجال الاستكشاف الفضائي.

والشهر الماضي، أرسلت شركة خاصة مقرّها هيوستن أوّل مركبة فضائية أميركية إلى القمر منذ أكثر من 50 عاما. وباتت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” تعوّل بشكل متزايد على خدمات “سبايس اكس” التابعة للملياردير إلون ماسك.

    المصدر :
  • فرانس برس AFP