الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

انتهاء المحادثات غير المباشرة بين إيران وأمريكا "دون تقدم"

قال مبعوث الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا على تويتر اليوم الأربعاء إن المحادثات غير المباشرة انتهت بين إيران والولايات المتحدة، والتي كانت تستهدف كسر الجمود بشأن كيفية إحياء اتفاق طهران النووي المبرم عام 2015 مع القوى الكبرى.

وأضاف مورا قائلا “لسوء الحظ، لم يتحقق بعد التقدم الذي كان يأمله فريق الاتحاد الأوروبي كمنسق. سنواصل العمل بجهد أكبر لإحياء اتفاق رئيسي لمنع الانتشار ودعم الاستقرار الإقليمي”.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد قالت اليوم إن المحادثات غير المباشرة بين طهران وواشنطن التي تُعقد في العاصمة القطرية الدوحة بوساطة الاتحاد الأوروبي مستمرة في أجواء “جدية” في نفي لتقرير سابق قال إنها انتهت دون التوصل لنتيجة.

وتهدف المحادثات لتخطي الخلافات المتعلقة بكيفية إنقاذ الاتفاق النووي الموقع في 2015 بين إيران والقوى العالمية.

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية للأنباء أن المفاوضات في الدوحة انتهت دون نتيجة.

وبدأت المحادثات أمس الثلاثاء، ومورا هو المنسق لها إذ يتبادل الحديث مع كني ومع المبعوث الخاص لواشنطن المعني بالملف الإيراني روب مالي. ويحاولون كسر الجمود المستمر منذ شهور والذي أوقف جهودا في فيينا لإحياء الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران عام 2015 مع القوى العالمية.

ونقلت تسنيم في وقت سابق عن مصادر مطلعة على المحادثات قولها “ما منع تلك المفاوضات من الوصول إلى نتائج هو إصرار الولايات المتحدة على مسودتها المقترحة في فيينا التي لا تشمل أي ضمانات للمنافع الاقتصادية الإيرانية”.

وفي عام 2018، تراجع الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب عن الاتفاق، الذي قيدت بموجبه إيران برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية، مما دفع طهران إلى البدء في انتهاك بنود الاتفاق الأساسية المتعلقة بالنشاط النووي بعد نحو عام.

وتعثرت في مارس آذار محادثات امتدت على مدى أكثر من 11 شهرا بين طهران والقوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي لأسباب منها إصرار طهران على رفع الحرس الثوري من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية.