الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اندلاع اشتباكات على حدود منطقة تيجراي الشمالية في إثيوبيا

أفاد سكان ومتحدث باسم قوات تيجراي بأن قتالًا بين قوات من منطقة تيجراي شمال إثيوبيا وقوات الحكومة المركزية، اندلع في محيط بلدة كوبو، لينهي وقف إطلاق النار المستمر منذ شهور.

وقال مزارع في منطقة كوبو طلب عدم نشر اسمه: “أسمع دوي أسلحة ثقيلة منذ الصباح. في الأسبوع الماضي، رأيت قوات أمهرة الخاصة وقوات فانو (ميليشيا متطوعة) تتجه إلى الجبهة بالحافلات”.

وأكد اثنان آخران من السكان أنهما سمعا صوت نيران أسلحة ثقيلة منذ الصباح الباكر، وأكدا أنه خلال اليومين الماضيين كانت هناك تحركات كبيرة إلى المنطقة من قوات ميليشيا فانو المحلية وجنود الجيش الإثيوبي والقوات الخاصة من منطقة أمهرة المجاورة.

ويشكّل القتال ضربة كبيرة لمحاولات بدء محادثات سلام بين حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد والجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، الحزب الذي يسيطر على الإقليم.

كما يمثّل نهاية وقف إطلاق النار الذي تم الالتزام به منذ آذار، عندما وصل الجانبان إلى طريق مسدود في قتال دام وأعلنت الحكومة هدنة إنسانية.

واندلعت الحرب في تيجراي في تشرين الثاني عام 2020 وامتدت إلى منطقتي عفار وأمهرة المجاورتين قبل عام.

هذا وتسبّب القتال في ثاني أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان إلى نزوح الملايين ودفع بأجزاء من تيجراي إلى شفا المجاعة وأودى بحياة الآلاف من المدنيين.

وأفاد تلفزيون تيجراي، الذي يسيطر عليه الإقليم، بأن “القوات الإثيوبية إلى جانب قوات أمهرة الخاصة وميليشيات من أمهرة شنّت هجومًا واسع النطاق في حوالي الساعة الخامسة صباحا”.

وفي حزيران، شكّلت حكومة رئيس الوزراء أبي أحمد لجنة للتفاوض مع الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي. وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قالت الحكومة إنها تريد عقد محادثات “دون شروط مسبقة”، بينما اشترطت حكومة تيجراي إعادة الخدمات للمدنيين أولا.

وظلت تيجراي بدون خدمات مصرفية وخدمات اتصالات منذ انسحاب الجيش في نهاية حزيران. وتوجد قيود على واردات الوقود ممّا يحد من توزيع المساعدات.

الى ذلك، قال برنامج الأغذية العالمي في تقرير الأسبوع الماضي إنه منذ الأول من نيسان، دخل تيجراي 20 بالمئة فقط من الوقود اللازم لتوزيع الإمدادات الإنسانية.

    المصدر :
  • رويترز