انهيار وفرار بصفوف الحوثيين وحملة اعتقالات بصنعاء

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نفذت “ميليشيا الحوثي” حملة اعتقالات واسعة طالت العشرات من ضباط الجيش اليمني السابق بعد رفضهم التوجه إلى جبهات القتال.

واشارت مصادر أمنية بصنعاء، الى أن “ميليشيا الحوثي” داهمت منازل العشرات من ضباط الجيش بصنعاء واعتقلت العشرات، وتم إيداعهم في سجون المليشيات بتهمة عدم الامتثال للأوامر العسكرية، فيما نجح آخرون من مغادرة منازلهم قبل المداهمة.

وطالب الحوثيون الضباط والجنود وأفراد الأمن تحت سن الـ40 عامًا، بالتوجه إلى جبهات القتال بعد الانهيار الذي شهدته صفوف المليشيات الإيرانية. وتواصل “ميليشيا الحوثي” محاولاتها في إرسال تعزيزات عسكرية إلى مدينة الحديدة وبعض المديريات الأخرى في محافظة الحديدة، بهدف الاستعداد لمعركة السيطرة على مدينة وميناء الحديدة. وقامت الميلشيات الإرهابية خلال الساعات الماضية، في إطار استعداداتها لمعركة الحديدة، بنصب المتاريس ووضع الخنادق في طريق ميناء الاصطياد والإذاعة بساحل مدينة الحديدة، كما وضعت حواجز إسمنتية كبيرة في بعض الشوارع في المدينة. وكانت “ميليشيات الحوثي” دفعت بقيادات من الصف الأول إلى الحديدة، في محاولة للملمة الوضع المنهار لها في المدينة. وداخل الحديدة التي شهدت فرار عناصر المليشيات، أعد الحوثيون برنامج نزول إلى مساجد الحديدة، وإجبار أئمة المساجد والخطباء والمشايخ بتزكية ما يقومون به ودعمة، والمساعدة في الدعوة لتجنيد الشباب وحث كافة المواطنين على القتال في جبهاتهم ومواجهة القوات المشتركة والتحالف. واختار المتمردون بعض من الخطباء الموالون لهم لتنفيذ المهمة، سعيا إلى الزج بأبناء الحديدة والتغرير بهم للقتال للدفاع عن وضعهم المنهار. وأعلنت وزارة الداخلية في حكومة الحوثي عن تدشينها حملة اعتقالات في صفوف من قالت إنهم المتعاونين مع “التحالف العربي”. وأقرت وزارة الداخلية أن “الأجهزة الأمنية باشرت بحملة واسعة، لتطهير البلاد من العناصر والخلايا الإجرامية العميلة للعدوان (في إشارة إلى التحالف العربي)”. وأضافت أنه “سيجري تطبيق القوانيين والجزاءات بحق كل من تورط أو تسول له نفسه بذلك”. مخاوف الحوثيين من وضعهم المنهار في جبهة الساحل، دفعهم إلى أخذ الكثير من الإجراءات والاعتقالات التعسفية في محافظة ريمة الحدودية مع الحديدة. وعين الحوثيون القيادي الحوثي فارس الحباري محافظا لمحافظة ريمة في مسعى للسيطرة على الوسع في المحافظة التي يخشون من انهيار الوضع فيها إذا ما انهار وضعه بشكل كامل في الحديدة. وسبق تعيين الحباري تنفيد حملة اعتقالات في صفوف شباب ريمة بتهمة التآمر والخيانة وموالاة الحكومة الشرعية و العمل مع التحالف. حملة الاعتقالات التي اعقبت انهيار وضعهم العسكري بالحديدة خلال الأيام الماضية طالت أيضا العشرات في الحديدة وصنعاء و غيرها من المناطق. وشهدت المليشيات الحوثية خسائر بشرية بعد مقتل وجرح العشرات، بينهم قيادات في قصف لمقاتلات التحالف العربي في مقر قيادة المحور بشارع المطار بمدينة الحديدة.

وقالت مصادر ميدانية، إن ميليشات الحوثي أغلقت الشارع وتم نقل القتلى والمصابين بصورة سريعة وتكتم شديد على هويات المصابين بعد إسعافهم، ما يشير إلى أن قيادات من بين المستهدفين .

 

المصدر سكاي نيوز عربية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً