الخميس 18 رجب 1444 ﻫ - 9 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالصورة.. موقف لايصدق تمسّكوا بدفة السفينة 11 يوما ونجوا

غالباً ما يلجأ المهاجر الى اي فرصة للهروب من واقعه الحزين، وتلخص رحلة المهاجرين حالة من الموت المحتم هرباً من حياة مريرة وصعبة او حروب في محاولة للانتقال الى بر الامان بأقل أضرار ممكنه بحسب اعتقاداتهم.

ولكن هذا المشهد مختلف بعض الشيئ ففي مشهد يفطر القلوب انتشر كالنار في الهشيم على وسائل التواصل الاجتماعي، لخّصت صورة رحلة الموت التي يتعرض لها اللاجئون عادة.

فقد نجا 3 أشخاص تمسّكوا بدفة سفينة من موت محقق ضمن رحلة استغرقت 11 يوماً من نيجيريا، حيث أنقذهم خفر السواحل الإسباني بعد أن وصلوا إلى جزر الكناري.

ووزّعت السلطات الإسبانية الصورة الملتقطة يوم الاثنين الماضي، وأظهرت 3 شبّان لاجئين جالسين على دفة ناقلة النفط والكيماويات Althini II، التي وصلت إلى جزر الكناري من لاجوس في نيجيريا، وفقًا لموقع Marine Traffic لتتبع السفن.

وكشف أن الشبان الثلاثة نقلوا إلى الميناء لتلقي الرعاية الصحية.

وأضاف عبر تويتر، أنهم باتوا بأمان.

يشار إلى أن جزر الكناري المملوكة لإسبانيا تعتبر عادة بوابة شعبية للمهاجرين الأفارقة الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وتظهر البيانات الإسبانية أن الهجرة عن طريق البحر إلى الأرخبيل ارتفعت بنسبة 51٪ في الأشهر الخمسة الأولى من العام مقارنة بالعام الذي سبقه.

وقد شهد العام الماضي عبور أكثر من 20 ألف مهاجر من ساحل غرب إفريقيا إلى جزر الكناري، وفقًا للصليب الأحمر.

وقالت المنظمة إن أكثر من 1100 من هؤلاء لقوا حتفهم في البحر.

في حين نجا بعام 2020 4 مسافرين نيجيريين تسللوا خلسة لمدة 10 أيام في البحر قبل أن يتم العثور عليهم مختبئين في مقصورة فوق دفة ناقلة نفط نرويجية، كانت قد سافرت من لاغوس إلى لاس بالماس.

ووفق الصليب الأحمر، فإن الفقر والصراع العنيف والبحث عن فرص عمل تستمر في تأجيج الهجرة من غرب إفريقيا.

    المصدر :
  • وكالات