السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالفيديو.. نائب عراقي: هددوني بالقتل اثناء جلسة الثقة

لاتزال الساحة السياسية العراقية في نفق مظلم، هذا وقد تم تكليف رئيس جديد للحكومة بينما وأثناء منح البرلمان العراقي، أمس الخميس 27\10\2022، الثقة لحكومة محمد شياع السوداني عقب عرضه برنامجه الحكومي الذي حصل على أغلبية مطلقة بالتصويت، أكد رئيس كتلة “امتداد” النيابية علاء الركابي، أنه تعرض لاعتداء على أيدي نواب في “الإطار الاستراتيجي” أثناء جلسة التصويت.

في التفاصيل، نشر الركابي مقطع فيديو أكد فيه أنه وزميله النائب فلاح الهلالي، تعرضا للضرب خلال الجلسة، وظهر الاثنان من داخل غرفة في البرلمان فيما عملت قوات الأمن في المبنى على حمايتهما.

وأضافا في الفيديو أنهما تعرضا أيضاً لتهديدات وصلت حتى القتل، موضحين أن الاعتداء جاء لرفضهما عملية التصويت على الحكومة الجديدة.

جاء ذلك في حين انتشرت مقاطع فيديو أخرى على وسائل التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، أظهرت وقوع مناوشات داخل المجلس أثناء الجلسة.

وأكدت معلومات “العربية” أيضاً وقوع اشتباك بالأيدي خلال جلسة التصويت على الحكومة الجديدة برئاسة رئيس المجلس محمد الحلبوسي وحضور 253 نائباً.

يشار إلى أن محمد شياع السوداني، وهو محافظ ووزير سابق منبثق من الطبقة السياسية الشيعية التقليدية، كان كُلف في 13 أكتوبر الحالي بتشكيل الحكومة من قبل رئيس الجمهورية الجديد عبد اللطيف رشيد مباشرة بعد انتخابه.

ومنذ تكليفه، واصل مفاوضاته لحسم توزيع المناصب بين القوى السياسية وتوزيعها بين الكتل والطوائف والمكونات، أي السنة والشيعة والأكراد، على أساس المحاصصة كما تجري عليه العادة في العراق، على أن يكون العدد الأكبر من الوزارات بيد الشيعة، فيما توزّع الوزارات المتبقية بين السنة والأكراد.

في حين أعلن الخصم الرئيسي للإطار التنسيقي، الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، أنه لن يشارك في الحكومة المقبلة، بعد تأكيده اعتزال السياسة، وإعلان نوابه استقالاتهم.

    المصدر :
  • العربية