السبت 5 ربيع الأول 1444 ﻫ - 1 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بايدن: سنواصل مطاردة الإرهابيين أينما كانوا

أكّد الرئيس الأميركي “جو بايدن”، الجمعة، أن بلاده ستواصل مطاردة الإرهابيين أينما كانوا، مشدّدًا على أن إدارته ضاعفت حملتها ضد داعش وباقي المنظمات الإرهابية في العالم.

وفي بيان بمناسبة مرور عام على هجوم مطار كابل الذي أسفر عن مقتل 13 جنديًا أميركيا وحوالي 100 مدني أفغاني، لفت بايدن الى أن الولايات المتحدة “ضاعفت عقب الهجوم المروع حملتها العالمية التي لا هوادة فيها ضد داعش والإرهابيين الآخرين الذين يهددون الأميركيين”.

وأضاف بايدن أن واشنطن “تمكّنت في شباط الماضي من القضاء على زعيم تنظيم داعش في العالم في سوريا، وزعيم تنظيم القاعدة الشهر الماضي في كابل”، مؤكدًا أن الولايات المتحدة “تمارس حاليا الضغط ضد التهديدات الإرهابية من دون إبقاء آلاف الجنود على الأرض في أفغانستان أو تعريضهم للخطر”.

وإذ لفت إلى أن إدارته ستواصل مطاردة الإرهابيين الذين يريدون إلحاق الأذى في الولايات المتحدة أينما كانوا، أشاد بايدن بشجاعة الجنود الذين سقطوا في الهجوم على مطار كابل وذكر أسماءهم جميعا وقال “لقد كانوا أبطالًا يعملون على إنقاذ الأرواح كجزء من أكبر عملية إخلاء جوي في تاريخنا”.

من جهته، قال وزير الخارجية الأميركي “أنتوني بلينكن” إنّ الولايات المتحدة ستواصل “سياستها الدبلوماسية القائمة على المبادئ، مع إجراءات أخرى لضمان عدم تحول أفغانستان مجددًا إلى معقل آمن للإرهاب الدولي”، مضيفًا: “لن نوقف أبدًا سعينا للعدالة في ملاحقة من يقفون وراء هذا الهجوم”.

ووقع الهجوم عندما كانت حشود من الناس متجمعين قرب مطار كابل، على أمل السفر خارج البلاد عبر جسر جوي تقوده الولايات المتحدة بعد سيطرة حركة طالبان على أفغانستان.

ويعدّ الهجوم واحدًا من أكثر الهجمات دموية على الجنود الأميركيين في العقدين الماضيين في أفغانستان.

    المصدر :
  • الحرة