الأربعاء 8 شوال 1445 ﻫ - 17 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بايدن وفارادكر يتعهدان بـ"وقف إطلاق النار في غزة"

تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الأيرلندي ليو فارادكر، اليوم الجمعة، بـ”العمل على وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)”.

واستضاف بايدن رئيس وزراء أيرلندا في حفل الاستقبال السنوي لعيد القديس باتريك في البيت الأبيض رغم مقاطعة جزء من الوفد الأيرلندي المعتاد الفعالية احتجاجا على طريقة تعامل بايدن مع الحرب في غزة.

وقال بايدن عن الوضع في غزة قبل الاجتماع الثنائي مع فارادكر “كلانا يعلم أنه لا يزال أمامنا الكثير من العمل”.

وقال الزعيم الأيرلندي، بعد أن تحدث عن العلاقات الثقافية والاقتصادية القوية بين البلدين، إنه يود أن يرى وقف إطلاق النار في أقرب وقت ممكن، وإن الزعيمين سيناقشان سبل تحقيق ذلك.

وفي وقت سابق، استضافت نائبة الرئيس كامالا هاريس ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان حفل إفطار أشاد خلاله فارادكر بهاريس على تصريحاتها الأخيرة الداعمة لوقف فوري لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع.

وقال فارادكر “مثلكم، ندعو إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الرهائن، وإلى زيادة كبيرة للغاية في المساعدات الإنسانية والغذاء والدواء وتوفير الصرف الصحي وإمدادات الكهرباء، وإنهاء القتال بين الجانبين، إسرائيل وحماس… نحن ندعم عمل الولايات المتحدة”.

وقال بايدن اليوم الجمعة إن زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر ألقى “خطابا جيدا” أمس الخميس والذي دعا فيه إلى إجراء انتخابات جديدة في إسرائيل ووجه انتقادات قوية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووصفه بأنه عقبة في طريق السلام.

وزار بايدن، الذي يتحدث كثيرا عن تراثه الأيرلندي وحبه للشعر الأيرلندي، أيرلندا في أبريل نيسان الماضي للاحتفال بالذكرى الخامسة والعشرين لاتفاقية الجمعة العظيمة (بلفاست) وعبر عن دعمه لاتفاقية السلام هذه.

ومن المتوقع أن يلقى الرئيس الأمريكي كلمة في فعالية مأدبة أصدقاء أيرلاندا في مبنى الكونجرس الأمريكي (الكابيتول)، والتي يستضيفها رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون.

وأيرلندا عادة واحدة من أقوى معارضي السياسات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين في أوروبا الغربية، وتتبنى سياسة الحياد العسكري.

وقال الحزب الاشتراكي العمالي، وهو حزب قومي في أيرلندا الشمالية، إنه لن يرسل أي ممثلين إلى واشنطن هذا الأسبوع.

وفي الشهر الماضي، أعلنت أيرلندا عن تقديم أكثر من 21 مليون دولار لدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بعد أن واجهت أزمة، وتجري أيرلندا محادثات مع أعضاء آخرين في الاتحاد الأوروبي يريدون مراجعة اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل على اعتبار أن إسرائيل ربما تنتهك بند حقوق الإنسان في الاتفاقية.

    المصدر :
  • رويترز