بريطانيا تتوعد إيران برد مدروس

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت إن لندن سترد بطريقة مدروسة لكنها قوية على قيام حراس إيرانيين باحتجاز ناقلة بريطانية، وحذر من أن طهران ستكون الخاسر الأكبر إذا تم تقييد حرية الملاحة.

وقال هنت إنه تحدث إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لمناقشة الوضع وإنه يتوقع أن يتحدث إلى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الذي قال إنه على متن طائرة حاليا.

وأضاف هنت “هذا غير مقبول تماما… سنرد بطريقة مدروسة لكن قوية”.

وتابع قائلا “لا نبحث خيارات عسكرية، بل عن طريقة دبلوماسية لحل الموقف… إذا تم تقييد حرية الملاحة فستكون إيران الخاسر الأكبر، من مصلحتهم حل هذا الموقف في أسرع وقت ممكن”.

وكانت بريطانيا أعلنت أنّ إيران احتجزت الجمعة ناقلتي نفط أثناء عبورهما مضيق هرمز، معتبرة هذا العمل “غير مقبول” و”مقلقاً للغاية”.

وقال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت في بيان سابق “أنا قلق للغاية من مصادرة سفينتين من قبل السلطات الإيرانية في مضيق هرمز”، مؤكداً أنّ “أعمال الاحتجاز هذه غير مقبولة”.

وأكّدت لندن أنّ واحدة على الأقل من الناقلتين ترفع علم بريطانيا.

أما السفينة الثانية التي احتجزتها إيران فهي الناقلة “أم في مصدر” التي ترفع علم ليبيريا، لكنّها مملوكة على ما يبدو من شركة “نوربولك” البريطانية للشحن البحري.

وقال هانت في بيانه إن الحكومة البريطانية ستعقد اجتماعاً وزارياً طارئاً “لمراجعة ما نعرفه وما يمكننا القيام به لضمان الإفراج سريعاً عن السفينتين”.

وأضاف أنّ سفير بريطانيا في طهران يجري اتصالات بالسلطات الإيرانية “لحلّ الوضع”.

وإذ قالت الحكومة البريطانية إنّها لا تعتقد أنّ أيّ مواطن بريطاني كان على متن أيّ من السفينتين، فقد ناشدت إيران السماح لهما بالمغادرة.

وقال هانت “من الضروري الحفاظ على حرية الملاحة وأن تتمكن جميع السفن من التحرك بأمان وحرية في المنطقة”.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، مساء الجمعة، أنّه “صادر” ناقلة النفط البريطانية “ستينا إمبيرو” لدى عبورها مضيق هرمز.

وقال الحرس الثوري في بيان على موقعه الإلكتروني إنّ القوات البحرية التابعة له، وبطلب من “سلطة الموانئ والبحار في محافظة هرمزغان” احتجزت الناقلة، بسبب “عدم احترامها القانون البحري الدولي”.

وذكر موقع “مارين ترافيك” أن الناقلة البريطانية المحتجزة أصبحت قريبة من ميناء بندر عباس، فيما ذكرت وسائل إعلام بريطانية أن شركة الناقلة البريطانية قالت إن هناك 23 بحاراً على متن الناقلة، التي احتجزتها إيران وأنها غير قادرة على التواصل مع سفينتها المحتجزة في إيران.

كما أظهرت بيانات ريفينيتيف لتعقب حركة السفن أن ناقلة نفط ثانية تديرها شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا حولت اتجاهها فجأة شمالا صوب ساحل إيران مساء الجمعة، بعد مرورها غربا عبر مضيق هرمز إلى الخليج.

لكن وكالة تسنيم الإيرانية قالت إنه لم يتم احتجاز الناقلة “مصدر” التي ترفع علم ليبيريا.

 

المصدر: – العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً