الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بسبب الحرّ.. المزارعون الإسبان يحصدون محاصيل الكروم باكرًا

مع تأرجح مصابيحهم المحمولة على الرأس في الظلام، يظهر العمال في مزارع الكروم الخاصة في بوديجا أندريس موراتي من بعيد كاليراعات المضيئة، وهم يدفعون عرباتهم المتحركة من كرمة إلى أخرى لقطف عناقيد العنب ليلا.

فقد اضطرت بعض مزارع الكروم الإسبانية إلى قطف العنب ليلًا لتجنب العمل في طقس أغسطس آب شديدة الحرارة، بعدما تسبّبت درجات الحرارة الملتهبة في الصيف والجفاف الناجم عن تغير المناخ في إجبار أصحاب المزارع على بدء الحصاد مبكرًا بعدة أسابيع.

وعادةً، ما يتم حصاد العنب في منتصف أيلول، لكنّ “أندريس موراتي” بدأ قطفها هذا العام في 24 آب.

وقال لرويترز: “ليست هذه هي الطريقة المعتادة… قبل ارتفاع درجات الحرارة، اعتدنا على قطف العنب في وقت لاحق، لكنّ موسم الحصاد بات يأتي مبكرا عاما بعد الآخر”.

وأضاف: “والآن هناك الجفاف… كان هذا أحد أصعب فصول الصيف على الإطلاق، وفي كل عام تحطّم (درجات الحرارة) أرقامها القياسية”.

في السياق، أشارت دراسة نُشرت الشهر الماضي في دورية (نيتشر جيوساينس) الى أن مناطق عدة من شبه الجزيرة الأيبيرية مرّت بأسوأ موجة جفاف في تاريخها، منذ أكثر من 1200 عام بسبب تغيّر المناخ.

هذا وعانت إسبانيا هذا الصيف من ثلاث موجات حر طويلة بشكل غير اعتيادي، ما أدّى إلى اشتعال سلسلة من حرائق الغابات المدمرة.

    المصدر :
  • رويترز