الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بسبب "تحديات غير مسبوقة".. تراجع أعداد المجندين الأميركيين

خفض الجيش الأميركي العدد الإجمالي المتوقع للجنود خلال العامين المقبلين، بسبب “تحديات غير مسبوقة” في التجنيد.

وقدر مسؤولو الجيش في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، الثلاثاء، أنهم سيكونون أقل بحوالي 10.000 جندي من حجم القوة المخطط لها في هذه السنة المالية، مع استمرار انخفاض الأرقام العام المقبل، وفقاً لموقع “أكسيوس” الإخباري الأميركي.

وقال الجنرال جوزيف مارتن نائب رئيس أركان الجيش في جلسة الاستماع بمقر الكونغرس الأميركي: “قد يكون لانخفاض عدد الجنود تأثير على الاستعداد الكلي”.

وكان المتوقع أن يبلغ حجم الجيش الأميركي هذا العام 476 ألف جندي، لكن الأعداد الحالية تبلغ حوالي 466 ألف جندي.

ويمكن لقوة الجيش أن تتراوح خلال عام 2023 ما بين 445000 و452000 جندي، بحسب وتيرة التجنيد، وفقًا لأسوشييتد برس.

وقال مارتن للجنة مجلس النواب: “لدينا تحديات غير مسبوقة، بسبب أوضاع جائحة كوفيد_19، وأيضًا المنافسة مع الشركات الخاصة التي غيرت حوافزها بمرور الوقت”.

وذكرت وزيرة الجيش الأميركي، كريستين ورموت، في جلسة الاستماع، أن الجيش “يواجه بيئة التجنيد الأكثر تحديًا” منذ سنوات طويلة.

وأضافت ورموت: “هذا ليس تحديًا لمدة عام واحد ولن يتم حله بين عشية وضحاها”. وتساءلت: “هل نخفض المعايير لتلبية القوة النهائية، أم نخفض عدد القوة النهائية للحفاظ على احترافية عالية الجودة؟ نعتقد أن الإجابة واضحة: الجودة أهم من الكمية”.

وليس الجيش هو الفرع العسكري الوحيد الذي يواجه مشاكل التجنيد، رغم أن مشاكله تبدو الأشد خطورة. وقال كبار قادة القوات الجوية والبحرية وسلاح مشاة البحرية إنهم يعانون من نفس المشكلة وسيتخذون إجراءات للوصول إلى العدد المستهدف.

    المصدر :
  • مواقع إلكترونية