الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بسبب دعمه لإسرائيل.. بايدن يثير غضب الديمقراطيين

كشف استطلاع جديد للرأي أجرته رويترز ومؤسسة إبسوس أن غالبية الديمقراطيين يفضلون مرشحا رئاسيا لا يؤيد تقديم المساعدات العسكرية لإسرائيل، وأظهر أيضا تقارب التأييد للرئيس الديمقراطي جو بايدن و الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني.

وفي استطلاع الرأي، الذي استمر ثلاثة أيام وانتهى أمس الأربعاء، أبدى 56 بالمئة من المشاركين الديمقراطيين عدم تفضيلهم لمرشح يدعم إرسال مساعدات عسكرية إلى إسرائيل في حين يفضل 40 بالمئة منهم هذا المرشح.

وكشف الاستطلاع عن ثغرة خطيرة في معدلات التأييد لبايدن، الذي أثار استياء البعض داخل حزبه بسبب موقفه الداعم لإسرائيل في حربها ضد مسلحي حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

وجاء معدلات التأييد لبايدن ومنافسه الجمهوري المحتمل ترامب متطابقة عند 36 بالمئة لكل منهما في استطلاع الرأي فيما قال باقي المشاركين إنهم غير متأكدين أو سيصوتون لشخص آخر أو سيحجمون عن التصويت تماما.

وأثار دعم بايدن الصريح لإسرائيل ورفضه لفكرة ربط المساعدات العسكرية بتغيير خططها العسكرية غضبا داخل حزبه.

ويوم الثلاثاء، اختار أكثر من مئة ألف مشارك في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ولاية ميشيجان خانة “غير ملتزم” في احتجاج على دعم بايدن للحملة العسكرية الإسرائيلية في غزة.

وبدأت الحرب في غزة عندما شن مقاتلو حماس هجوما على إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول مما أسفر عن مقتل 1200 واحتجاز 253 رهينة، حسب الإحصاءات الإسرائيلية. وردا على ذلك نفذت إسرائيل عمليات عسكرية أدت إلى مقتل 30 ألف فلسطيني.

وتحمل أقلية متزايدة من الديمقراطيين الحكومة الإسرائيلية مسؤولية الصراع في غزة في حين تضغط الولايات المتحدة منذ فترة طويلة على إسرائيل للسماح بتأسيس دولة فلسطينية مستقلة.

وارتفعت نسبة الديمقراطيين الذين يلقون باللوم على إسرائيل إلى 22 بالمئة مقارنة مع 13 بالمئة في استطلاع نوفمبر تشرين الثاني. وقال الديمقراطيون بأغلبية كبيرة إنهم يريدون مرشحا رئاسيا يدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة.

وقال نحو 46 بالمئة من الديمقراطيين في الاستطلاع الذي أجرته رويترز/إبسوس إنهم يلقون باللوم على حماس، انخفاضا من 54 بالمئة في الاستطلاع الذي أجرى في نوفمبر تشرين الثاني.

وبينما يحاول بايدن تحقيق توازن بين دعمه لإسرائيل ودعوته للجيش الإسرائيلي لبذل المزيد من الجهد لتجنب سقوط ضحايا مدنيين، عبر ترامب عن دعمه التام لإسرائيل وهو موقف يتسق مع آراء العديد من الجمهوريين.

وقال حوالي 62 بالمئة من الجمهوريين في الاستطلاع إنهم يفضلون مرشحا رئاسيا يؤيد تزويد إسرائيل بالمساعدات العسكرية في حين قال 34 بالمئة إنهم لا يحبذون هذا الموقف.

    المصدر :
  • رويترز