استمع لاذاعتنا

بسبب فيديو..السجن 10 سنوات لمؤسس “يوتيوب الإيراني”

أصدر القضاء الإيراني، حكما بالسجن 10 سنوات على مدير موقع “أبارات” الإيراني، بزعم تشجيع الفساد ، وذلك بعد نشره لمقطع فيديو .

وحكم على مؤسس ومدير موقع “أبارات”، المنصة الرئيسية لمشاركة المقاطع المصورة في إيران، والتي يشير إليها البعض باسم” يوتيوب الإيراني”، بالسجن 10 سنوات بعد إدانته بـ”تشجيع الفساد” بسبب مقطع فيديو نشره مستخدم.

ونقلت “إذاعة أوروبا الحرة” عن وسائل إعلام إيرانية أن الفيديو الذي نُشر على موقع أبارات العام الماضي، سُئل فيه الأطفال عما إذا كانوا يعرفون كيف ولدوا.

وبحسب ما ورد، فقد أصدر الحكم الفرع 28 من محكمة الثورة برئاسة القاضي محمد مقيسه، المعروف بأحكامه القاسية.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أدرجت مقيسه، العام الماضي، على القائمة السوداء بتهمة إجهاض العدالة.

ويمكن للرئيس التنفيذي لشركة أبارات محمد جواد شكوري مقدم، الذي حصل على وسام الشرف من الحكومة كواحد من كبار رواد الأعمال في البلاد منذ حوالي عامين، استئناف الحكم.

وقيل إن مقطع الفيديو المثير للجدل قد أزيل بعد ساعة من نشره على أبارات الذي يضم ملايين المستخدمين الإيرانيين.

كما تم القبض على منتجي الفيديو، بدعوى تلقي شكاوى من مواطنين وعائلات معنية.

وأضافت “إذاعة أوروبا الحرة” أن حُكم على سبعة آخرين متهمين في القضية بالسجن 11 عاما بعد إدانتهم بـ”تشجيع الفساد” و “نشر محتوى بذيء”.

وأثارت القضية مخاوف من أن تواجه منصات أخرى مماثلة في البلاد إجراءات بشأن المحتوى الذي ينشره المستخدمون.

وتقول أبارات على موقعها على الإنترنت إن مقاطع الفيديو المحملة يجب ألا تنتهك الأعراف الأخلاقية والإسلامية للمجتمع.

كما تنص على أنه يجب على المستخدمين تجنب نشر مقاطع الفيديو التي قد تسبب “توترات سياسية”.

وتفرض إيران قوانين رقابة صارمة على الإنترنت، وتحظر عشرات الآلاف من المواقع الإلكترونية، بما في ذلك يوتيوب.