السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بسبب مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين.. طالبات يهوديات في كلية بارنارد يتحدثن عن اعتقالهن في أمريكا

ثلاث طالبات يهوديات في كلية بارنارد تحدثن عن تجربتهن بالاعتقال خلال مظاهرة أقيمت في حرم جامعة كولومبيا يوم 18 أبريل، وتحدثن أيضًا عن منعهن من حضور الجامعة، مع استمرار تأثيرات الحرب في غزة على الجامعات الأمريكية.

وقالت سوف أسكاناسي وهي طالبة يهودية في كلية بارنارد “بنشرها للغة العنف وتجاهل قصتنا، تكشف وسائل الإعلام عن جهلها بواقع الحياة اليهودية من خلال تصوير الشعب اليهودي على أنه كتلة واحدة لتمحو بذلك قصص آلاف منا يناضلون من أجل فلسطين حرة”.

وأضافت “عندما أخرجوني من الحرم الجامعي مكبلة، لم أتراجع. انتقلت إلى مساحة من الحب والفرح.. من التضامن والتحرر.. متوقعة أن تقابلني المؤسسة التي أسميها منزلي بالعنف، وذلك ببساطة لأنني لا أستطيع ولن أستطيع أن أكون متواطئة في دعم جامعتنا المستمر لحملة الإبادة الجماعية التي تشنها إسرائيل. لم تعد هناك جامعات في غزة، وبالتالي اخترنا استعادة جامعتنا من أجل شعب فلسطين”.

وقالت سارة التي فضلت عدم ذكر اسمها الأخير “لم أشعر قط بالفخر لكوني يهودية وأكثر انسجاما مع قيم ديني أكثر مما شعرت به عندما أخرجوني من أرض جامعة كولومبيا ويداي مكبلتان خلف ظهري مع 107 طلاب آخرين يخاطرون بالسلامة والمنع من الحضور للجامعة من أجل دفع جامعتنا إلى الابتعاد عن الإبادة الجماعية والفصل العنصري واحتلال فلسطين”.

وأضافت “وأنا مكبلة.. سرت على نهج أسلافي اليهود”.

وقالت ليا “نحن، كطلاب يهود، وضعنا كل ما لدينا على المحك عن طيب خاطر وبفخر، لأن رؤيتنا واضحة… نعي الترابط القوي والعميق بيننا جميعا”.

وأوقفت جامعة كولومبيا وكلية بارنارد التابعة لها عشرات الطلاب المشاركين في الاحتجاجات. وألقت السلطات القبض على أكثر من 100 متظاهر في جامعة كولومبيا، حيث استدعت رئيسة الجامعة نعمت مينوش شفيق شرطة نيويورك لإخلاء الحرم الجامعي بعد يوم من إدلائها بشهادتها أمام لجنة بمجلس النواب. وقالت إن التظاهر والاعتصام انتهك القواعد التي تمنع الاحتجاجات غير المصرح بها.

وألغت الكلية حضور الطلاب فيها يوم الاثنين (22 أبريل نيسان) بعد الاحتجاجات.

وبدأت الاحتجاجات في جامعتي ييل وكولومبيا وغيرهما من الجامعات في أرجاء الولايات المتحدة ردا على أحدث تصعيد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، والذي بدأ في السابع من أكتوبر تشرين الأول بهجوم شنه مقاتلو حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على إسرائيل التي ردت بحملة عسكرية لا تزال مستمرة في قطاع غزة.

    المصدر :
  • رويترز