الثلاثاء 14 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بسبب وفاة زعيم المعارضة الروسي.. الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على أفراد وكيانات

قرر مجلس الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة 22 آذار/مارس الجاري، فرض عقوبات على 33 فردا وكيانين لهم صلة بوفاة زعيم المعارضة الروسي أليكسي نافالني.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان إن القائمة الجديدة تشمل المستعمرات العقابية التي سُجن فيها نافالني فضلا عن مسؤولين كبار في النظام القضائي الروسي.

يذكر أن المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالة حقوق الإنسان في روسيا ماريانا كاتزاروفا، قالت يوم الاثنين 11 مارس/آذار 2024، إن مسؤولية وفاة المعارض الروسي أليكسي نافالني تقع على عاتق موسكو لأنه إما قُتل في السجن أو توفي بسبب ظروف احتجاز وصلت إلى التعذيب.

أضافت كاتزاروفا لرويترز على هامش فعالية في المقر الأوروبي للأمم المتحدة بجنيف عن السجناء السياسيين الروس “الحكومة الروسية مسؤولة بشكل أو آخر عن وفاته”.

وكان رئيس المخابرات الروسية قد قال في وقت سابق إن أسباب وفاة نافالني في 16 فبراير شباط بأحد سجون القطب الشمالي كانت طبيعية.

وحذرت كاتزاروفا من أن المعتقلين الآخرين في روسيا قد يواجهون مصير نافالني، قائلة إنها “قلقة للغاية” بشأن المعارض فلاديمير كارا مورزا وآخرين.

وقالت “منذ وفاة أليكسي نافالني، لا يمر يوم دون أن أسأل نفسي، من سيكون نافالني القادم؟… سيكون هناك نافالني جديد بالتأكيد في ظل هذا المستوى من القمع”.

وقال الكرملين إن نافالني وأنصاره منتهكون للقانون ووصفهم بأنهم أدوات في أيدي الغرب ويعملون على زعزعة استقرار روسيا. ونفى الكرملين اتهامات يوليا نافالنايا، زوجة أليكسي نافالني، بأن الرئيس فلاديمير بوتين هو من أمر بقتله.

وقالت نافالنايا قبل أيام إن حجم الدعم الشعبي لنافالني منذ وفاته دليل على أن قضيته لا تزال قائمة ودعت إلى احتجاج حاشد ضد بوتين يوم الانتخابات في 17 مارس آذار.

    المصدر :
  • رويترز