بعد استعجال السيستاني..مشاورات جادة لتشكيل حكومة العراق

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

استمرت المظاهرات ضد الفساد وتردي الخدمات الأساسية والتنديد بالأحزاب والمسؤولين في #العراق، وهي مشاهد باتت تتكرر في كل جمعة وسط استعدادات أمنية مكثفة بعضها منع المحتجين من الوصول إلى ساحات التظاهر، لكن من دون أي حوادث تذكر.

واحتشد في محافظة البصرة مهد الاحتجاجات المئات منددين بما وصفوه بـ “الأحزاب الفاسدة” في البلاد، وسوء الخدمات والبطالة.

وفي بغداد ترددت في ساحة التحرير شعارات ضد الفساد و#إيران وسط انتشار أمني مكثف.

أما في الناصرية جنوب العراق، فرفع المحتجون لافتات تطالب بتغيير النظام، ومحاربة الفساد، وتوفير الخدمات بشكل عاجل.

وتتكرر الشعارات ذاتها في محافظة النجف، وذي قار، وواسط، كربلاء، وميسان.

وعلى وقع الاحتجاجات الشعبية، دعا المرجع الديني الشيعي آية الله علي السيستاني، بالكف عن قمع التظاهرات والإسراع بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة فورا لمواجهة الفساد وتلبية مطالب المحتجين، محذرا من انقلاب شعبي إذا نكثت الحكومة المقبلة بوعودها.

إلى ذلك، رد رئيس الوزراء حيدر #العبادي على مطالب السيستاني في بيان قال فيه إن حكومته استجابت لمطالب المتظاهرين وفق الإمكانات المالية المتوفرة، وحسب الأولويات.

 

المصدر قناة العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً