الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد اللوحات الفنية.. نشطاء المناخ يحتجّون في أحد مطارات هولندا

اقتحم أكثر من مئة من نشطاء البيئة، مرتدين حللًا بيضاء، مكان توقف الطائرات الخاصة في مطار سخيبول في أمستردام، ومنعوا إقلاع عدد منها بعد ما جلسوا أمام عجلاتها.

وهذا الاحتجاج جزء من يوم مظاهرات في المطار وحوله نظمته جماعتا غرينبيس وإكستنشن ريبليون المدافعتان عن البيئة، للاحتجاج على انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري وغيرها من مظاهر التلوث التي يُحدثها المطار وقطاع الطيران.

ولم يتم تسجيل أي تأخير في الرحلات التجارية حتى وقت مبكر من فترة ما بعد الظهر اليوم.

في السياق، قالت “ديوي زلوخ” الناشطة القيادية في غرينبيس في هولندا: “نريد رحلات (جوية) أقل، وقطارات أكثر، وحظرًا للرحلات الجوية القصيرة غير الضرورية والطائرات الخاصة”.

وتقول الجماعة لمدافعة عن البيئة إن سخيبول هو أكبر مصدر لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون في هولندا بما مجموعه 12 مليار كيلوغرام في العام.

وحمل مئات المتظاهرين الآخرين في الصالة الرئيسية بالمطار وحولها لافتات عليها العبارتان “افرضوا قيودًا على الطيران” و”قطارات أكثر”.

وفي استجابة للاحتجاج، أعلن سخيبول أنه يهدف إلى أن يصبح مطارًا خاليا من الانبعاثات بحلول عام 2030، وأنه يدعم أهداف قطاع الطيران الرامية إلى صفر انبعاثات بحلول عام 2050.

وفي بيان، أفادت الشرطة العسكرية المكلفة بأمن المطار بأنّها “نفذت عددًا من الاعتقالات لأشخاص كانوا في أماكن بالمطار غير مسموح لهم بالوجود فيها”.

وأعلنت الحكومة الهولندية عن خطط في حزيران ليصبح الحد الأقصى لعدد الركاب في المطار 440 ألفا سنويا، أي أقل بنسبة 11 في المئة تقريبا عن معدلات عام 2019، مشيرةً إلى تلوث الهواء ومشاكل المناخ.

    المصدر :
  • رويترز