بعد حديث خامنئي عن الجن.. مخابرات إيران “محرجة” وتسارع إلى لملمة الأمر

عدما أثارت تصريحات المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، قبل أيام، جدلا واسعا في الشارع الإيراني، لاسيما بشأن ما قاله عن “تعاون الأعداء من الجن والإنس ضد بلاده”، راجت شائعات كثيرة في بالبلاد حول استحداث قسم لمكافحة الجن، ما أحرج وزارة الاستخبارات، على ما يبدو، ودفعها إلى نفي صحة هذا الخبر.

في التفاصيل، نقلت وكالة “إيسنا” للطلبة الإيرانيين شبه الرسمية، الأربعاء، عن مصدر بالوزارة قوله إن “الخبر المتداول حول تأسيس قسم بوزارة الاستخبارات من أجل مكافحة أنشطة الجن مفبرك وغير واقعي، وأن وزير الاستخبارات لم يجر أية مقابلة بهذا الخصوص”.

وراجت هذه الأنباء منذ أن أطلق المرشد الإيراني تصريحات مثيرة للجدل في خطبة مسجلة في 22 مارس/آذار، متهما بعض الجن بالتعاون مع أعداء إيران من البشر.

وأميركا متهمة!

وكان خامنئي قد اتهم الولايات المتحدة بإنتاج فيروس كورونا بشكل يتناسب مع جينات الإيرانيين، بحسب تعبيره، رافضا العرض الأميركي لمساعدة بلاده في مكافحة المرض.

كما أدت هذه التصريحات إلى رفض أية مساعدات خارجية، حيث بات المسؤولون الإيرانيون ووسائل الإعلام الرسمية يروجون لنظرية المؤامرة المزعومة.

طرد فريق دولي

وطالت نظرية المؤامرة منظمة “أطباء بلا حدود”، بعد أن طردت إيران وفدا لها كان يعمل على تشييد مستشفى ميداني للعناية المركزة بسعة 50 سريرا في أصفهان من أجل معالجة مرضى كورونا، وذلك بعد هجوم شنه المقربون من المرشد الإيراني على المنظمة وموظفيها، اتهموهم فيه بأنهم “جواسيس”.

وأعلنت إيران عن تسجيل 157 حالة وفاة جديدة ناجمة عن فيروس كورونا، ما يرفع الحصيلة الرسمية إلى 2234 في هذا البلد الذي يعد من بين الأكثر تضرراً في العالم بالوباء.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور في مؤتمر صحافي إن 2389 حالة إصابة إضافية قد سجلت خلال 24 ساعة، ما يرفع إجمالي الإصابات إلى 29406 حالات.

هذا وأودى تفشي الفيروس بحياة 2077 شخصا في إيران وأصاب 27017 حتى الآن.

بدورها، دعت السلطات الشعب إلى تجنب الأماكن العامة والبقاء في المنازل وأغلقت المدارس والجامعات والمراكز الثقافية والرياضية مؤقتا في جميع أنحاء البلاد.

وقال حسين ذو الفقاري عضو المركز الوطني الإيراني لمكافحة فيروس كورونا إن بلاده بدأت تطبيق حظر على التنقل بين المدن اليوم الخميس وذلك بعد يوم واحد من تحذير أطلقه المتحدث باسم الحكومة من أن البلاد قد تواجه موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا.

إلى ذلك، حث “أولئك الذين سافروا لقضاء عطلة رأس السنة الفارسية العودة إلى مدنهم على الفور دون التوقف في أي مدن في طريق عودتهم لديارهم”.

كما أكد: “تم تمديد إغلاق الجامعات والمدارس وكذلك تعليق التجمعات”، مضيفا أن المخالفين سيكونون عرضة للمساءلة القانونية.

هذا وتشير نتائج مجموعة عمل “علم الأوبئة” التابعة لوزارة الصحة الإيرانية حول فيروس كورونا إلى أنه “بحلول النصف الثاني من شهر مایو/أيار، سیكون عدد المصابين الإيرانيين بكورونا نحو 811 ألف شخص على الأقل، ويمكن أن يصل العدد إلى مليون و160 ألف إيراني على الأكثر”.

وأكد نائب رئيس جامعة تبريز للعلوم الطبية، روزبه رجائي، أنه توجد بالفعل أضعاف الإحصاءات الرسمية من الإصابات والناقلين للفيروس في أوساط المجتمع.

شاهد أيضاً