الخميس 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 6 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد سلمان رشدي.. جهات إيرانية تدعو إلى استهداف هذين المسؤولَين الأميركيين!

صحيفة تلغراف
A A A
طباعة المقال

أفادت صحيفة “ذا تلغراف” بأن المتشددين الإيرانيين هدّدوا بقتل الرئيس الأميركي السابق “دونالد ترامب” ووزير خارجيته “مايك بومبيو” بعد حادثة طعن الروائي “سلمان رشدي” التي نفذها اللبناني “هادي مطر”، والذي أشاد به النظام الايراني في طهران.

صحيفة “كهيان”، التي يرأسها محررون معيَّنون من قبل قائد إيران الأعلى ” آية الله علي خامنئي”، اقترحت أن يكون ترامب وبومبيو المستهدَفين التاليين بعد رشدي.

وجاء في الصفحة الأولى من الصحيفة:” الله أخد انتقامه من رشدي. الهجوم عليه يُظهر انه ليس امرُا صعبا أن نأخذ انتقامًا مماثلا من ترامب وبومبيو، ومن الآن فصاعدًا، سيشعران ان حياتهما بخطر”.

وفي كانون الثاني الماضي، في الذكرى الاولى لمقتل “قاسم سليماني”، هدّد الرئيس الايراني علانيةً “ابراهيم رئيسي” ترامب وبومبيو.

وفي وقت سابق، أكّد وزير الخارجية الحالي “أنتوني بلينكن” أن محاولات إيران لاغتيال وزير الخارجية السابق “مايك بومبيو” حقيقية ومتواصلة.

وعلى الرغم من أن السبب وراء تنفيذ الهجوم على رشدي غير واضح بعد، لا تشكّ القوى الايرانية المعارضة بأن منفّذ عملية الطعن تأثر بفتوى القتل التي أصدرها الخميني بحق رشدي على خلفية روايته “آيات شيطانية”.

في هذا السياق، قال د. “عباس ميلاني”، من جامعة ستانفورد في حديث صحفي، إن هذه الفتاوى التي تدعو الى قتل الناس الذين يخالفونك الرأي ليست بجديدة على النظام الاسلامي في إيران، لافتًا الى انها تصدر عن قادة دينيين متطرفين ضد عشرات الكتاب والمثقفين الإيرانيين ايضًا.

لكن أن تصدر ضد مواطنين من بلاد أجنبية وديمقراطية هو ببساطة أمر مقيت ويدل على فاشية دينية، وفق د. ميلاني.