الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد فيديو الاحتفال مع أصدقائها.. هل يُنفَّذ أي إجراء قانوني بحقّ رئيسة وزراء فنلندا؟

برّأ القضاء الفنلندي رئيسة وزراء البلاد “سانا مارين” الجمعة من “سوء التصرّف” خلال تحقيق، بعدما سُرّب مقطع فيديو يظهر الشابة البالغة 36 عامًا تحتفل مع أصدقائها في آب الماضي.

عشرات الشكاوى قُدمت الى وزير العدل في فنلندا بعدما ظهرت رئيسة الوزراء في مقاطع فيديو ترقص وتحتفل مع أصدقاء ومشاهير، حيث تصدّرت عناوين الأخبار العالمية حينها.

غير أنّ الوزير، وهو مسؤول مستقل مسؤول عن مراقبة شرعية النشاطات الحكومية، والتي يمكن لأي مواطن أن يعترض عليها، خلص الى أن “سانا مارين” لم تهمل مهامها كرئيسة وزراء.

“لم يكن هناك أي سبب لاتهام رئيسة الوزراء بسلوك غير قانوني في أداء مهامها او إهمال واجباتها الرسمية”، يقول وزير العدل “توماس بويستي”.

وفي وقت انتسار “الفضيحة”، مارين قالت إنها أمضت ليلة مع أصدقائها، وإن مقاطع الفيديو “سُجلت في أماكن خاصة”. وأضافت “أنا إنسانة. وأنا أيضا بحاجة أحيانا الى المرح والفرح والضوء وسط هذه الغيوم السوداء”.

الشكاوى الى وزير العدل ادعت أن مارين غير مناسبة لمنصبها بسبب “استهلاكها للكحول”، زاعمةً أن سلوكها كان غير مناسب بالنسبة الى رئيسة وزراء، وأنها أضعفت سمعة فنلندا وأمنها.

لكنّ وزير العدل قال إن الشكاوى لم تفلح بأن تؤكد أن مارين أهملت أو عرّضت “واجب رسمي معيّن” للخطر.

وفي آب الماضي، خضعت مارين لفحص مخدرات، وكانت نتيجته سلبية، لإزالة أي شبهة روّجها البعض تفيد بأن تعليقات سُمعت في الفيديو كانت تتحدث عن مخدرات، وهو أمر أثاره عدد من رواد التواصل الاجتماعي ونفته المسؤولة الفنلندية مرارًا.

    المصدر :
  • فرانس برس AFP