بعد هزيمة بريكست القاسية.. ماي تنجو من تصويت حجب الثقة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رفض أغلبية البرلمان البريطاني حجب الثقة عن حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي. وأيد 325 نائبا استمرار حكومة ماي بينما عارض استمرارها 306 نواب.

ودعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، يوم أمس الأربعاء، قادة المعارضة إلى محادثات حول بريكست بعد فشل تصويت على حجب الثقة عن حكومتها، غداة رفض أكثر من ثلثي النواب خطتها لبريكست.

ومن البرلمان أعلنت ماي “أود أن أدعو قادة الأحزاب الممثلة في البرلمان لعقد لقاءات ثنائية معي بدءا من الليلة”.

وأمام ماي فرصة حتى يوم الاثنين لكي تعرض “خطة بديلة”. كما أن أمامها عددا من الخيارات، مثل التعهد بالعودة للتفاوض في بروكسل، أو طلب تأجيل موعد بريكست.

وكانت ماي قد أعلنت أنها ستجري محادثات مع نواب من جميع الأحزاب “بروح بناءة” لمعرفة الطريق الواجب اتباعه، لكنها مع هذا ملتزمة بتنفيذ نتائج استفتاء عام 2016.
هزيمة قاسية

وكانت ماي قد تلقت هزيمة كبيرة في مجلس العموم، بعد أن رُفض اتفاق الخروج الذي توصلت إليه مع الاتحاد الأوروبي بأغلبية كبيرة، في أكبر هزيمة برلمانية تتلقاها حكومة في تاريخ البلاد.

وصوت 432 نائبا برفض الاتفاق، مقابل موافقة 202 فقط عليه، ويعني هذا عدم تطبيق الاتفاق الذي كان يعد لخروج بريطانيا من الكتلة الأوروبية في 29 مارس/آذار المقبل.

وتشكل هذه الهزيمة ضربة قوية لرئيسة الوزراء التي قضت أكثر من عامين في مفاوضات من أجل هذه الصفقة مع الاتحاد الأوروبي.

وكان الاتفاق يقضي بخروج منظم من الاتحاد، وترتيب فترة انتقالية تمتد إلى 21 شهرا للتفاوض على صفقة تجارة حرة.

ورغم رفض البرلمان الاتفاق فإن موعد الخروج لم يتغير في 29 مارس/آذار، لكن هناك شكوك حول طريقة الخروج وربما موعده أيضا.

 

المصدر: العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً