الأحد 14 رجب 1444 ﻫ - 5 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بلينكن: بوتين خسر المعركة وهو يلحق ضررا بالغا بشعبه وجيشه

اعتبر وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد خسر “المعركة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار الأهداف التي وضعها في بداية الغزو لا سيما الإطاحة بحكومة زيلينسكي”.

وفي ندوة بمعهد السياسات بجامعة شيكاغو، الجمعة، أكد بلينكن أن الجيش الروسي يتكبد خسائر فادحة يوميا بسبب استمرار الحرب، فيما يزداد التحالف الداعم لأوكرانيا صلابة منذ أول يوم من بدء الحرب الروسية.

وعن الدعم المقدم لكييف، أكد الوزير الأميركي تزويد “الأوكرانيين بكل ما يحتاجونه من سلاح لصد العدوان الروسي” وأن المساعدات العسكرية تستمر في التدفق على أوكرانيا وفق ما يحتاجونه”.

وأضاف بلينكن “أرسلنا عددا كبيرا من دبابات برادلي ودول أخرى داعمة لأوكرانيا فعلت نفس الشيء”.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت خلال زيارة زيلينسكي لواشنطن في أواخر ديسمبر عن منح أوكرانيا وحدات من نظام الدفاع الجوي باتريوت.

والتزمت برلين أيضا في 5 يناير بمنح أوكرانيا أحد هذه الأنظمة، كما أعلنت هولندا انضمامها إلى “مجموعة دول من بينها ألمانيا” تدرس إمكانية إمداد كييف بدبابات ثقيلة، بما يشمل توفير التدريب.

و”الحرب لها تأثير كبير عل روسيا وبوتين تسبب في مأساة يعانيها شعبه وبلاده”، وفق بلينكن الذي أشار إلى أن “بوتين يلحق ضررا بالغا بشعبه وجيشه”.

اليمن
وتطرق بلينكن إلى النزاع في اليمن، وأوضح أن الوضع أفضل حاليا بسبب وقف إطلاق النار الذي تم من خلال حوارنا مع السعوديين.

ويأتي تصريح بلينكن، في وقت يواجه مبعوث الأمم المتحدة لليمن صعوبات في إحياء الهدنة التي استمرت ستة أشهر، بعد عدم توصل الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين المسلحة إلى اتفاق على تمديدها والتهديدات ضد السعودية والإمارات.

وساهم وقف لإطلاق النار برعاية الأمم المتحدة بدأ تطبيقه في أبريل الماضي في خفض حاد للعمليات القتالية. وانتهت مدة الهدنة في أكتوبر لكن وقف إطلاق النار لا يزال صامدا إلى حد كبير.

ويدور نزاع في اليمن منذ العام 2014 بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران وقوات الحكومة يساندها تحالف عسكري بقيادة السعودية. وتسببت الحرب بمقتل مئات آلاف الأشخاص بشكل مباشر أو بسبب تداعياتها، وفق الأمم المتحدة.

طالبان
وعن الوضع في أفغانستان، قال بلينكن في معهد السياسات بجامعة شيكاغو “هناك وعود لم تف بها حكومة طالبان خصوصا ما يتعلق بالحريات العامة وحقوق المرأة”.

ومنذ عودتها إلى السلطة في أغسطس العام الماضي، منعت طالبان الفتيات من ارتياد المدارس الثانوية.

كما منعت النساء من ممارسة العديد من الوظائف الحكومية ومن السفر من دون محرم فيما أُمرن بارتداء البرقع.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية جمدت مليارات الدولارات من أصول طالبان بعد عدم التزامها بالوعود التي قطعتها للمجتمع الدولي خاصة فيما يتعلق بمعاملة النساء في البلاد.

الصين
وتسعى الولايات المتحدة إلى دور صيني أكبر في محاربة تغير المناخ، وفي الندوة، الجمعة، أعرب بلينكن عن تطلع واشنطن إلى “اضطلاع الصين بدور ريادي في محاربة الاحتباس الحراري وحماية الصحة العامة العالمية”.

وتعد الصين أكبر ملوث في العالم، لكنها رغم ذك ترفض فكرة عدم اعتبارها دولة نامية بعد الآن، مع أنها تشكل ثاني أكبر اقتصاد في العالم منذ عدة سنوات.

ويجمع واشنطن وبكين تعهد مشترك عبرا عنه في بيان العام الماضي، لمواصلة مكافحة هذه الظاهرة.

وفي نوفمبر الماضي، وافق الرئيس الصيني، شي جين بينغ، ونظيره الأميركي، جو بايدن، على استئناف التعاون بشأن تغير المناخ بعد توقف استمر شهورا في ظل التوترات الناشئة عن قضية تايوان.

    المصدر :
  • الحرة