الخميس 11 رجب 1444 ﻫ - 2 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بوتين: روسيا وإيران وتركيا ملتزمة بعودة الوضع في سوريا إلى طبيعته

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء إن روسيا وإيران وتركيا ملتزمة بمواصلة الجهود الرامية إلى عودة الوضع في سوريا إلى “طبيعته”.

وأضاف بوتين، عقب اجتماعه مع زعيمي تركيا وإيران في طهران، أن الدول الثلاث اتفقت على مواصلة المشاورات بشأن سوريا.

وقال بوتين إن روسيا وإيران ناقشتا استخدام العملات الوطنية في التسويات الثنائية.

وأكد البيان الختامي لقمة طهران أن روسيا وإيران وتركيا تدين الهجمات الإسرائيلية المستمرة على سوريا.

وجاء في البيان “أدانت (الأطراف) الهجمات العسكرية الإسرائيلية المستمرة على سوريا، بما في ذلك الهياكل الأساسية المدنية. واعتبروا أنها انتهاك للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي واستقلال سوريا وسلامتها الإقليمية واعترفوا بأنها مزعزعة للاستقرار وتزيد من التوتر في المنطقة”.

وتابع “أكدوا من جديد على الحاجة إلى الامتثال للقرارات القانونية الدولية المعترف بها، بما في ذلك أحكام قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة التي تدين احتلال مرتفعات الجولان السورية، وعلى رأسها قراري مجلس الأمن التابعين للأمم المتحدة رقم 242 و 497، اللذين يعترفان أيضا بجميع القرارات والتدابير التي اتخذتها إسرائيل في هذا الصدد غير صالح وغير ملزم قانونا”.

وجاء في البيان الختامي أن رؤساء الدول الثلاث قرروا عقب المحادثات في طهران عقد القمة المقبلة في روسيا “قررنا عقد قمة ثلاثية في روسيا بدعوة من الرئيس فلاديمير بوتين”.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن البيان المشترك لروسيا وتركيا وإيران قرر أن الأزمة السورية لا يمكن حلها إلا بالوسائل السياسية والدبلوماسية.

وأضاف “تشارك دول الترويكا (روسيا وإيران وتركيا) الرأي القائل بأن الأزمة السورية لا يمكن حلها بالكامل إلا بالوسائل السياسية والدبلوماسية القائمة على الحوار بين الأطراف السورية ، على النحو المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2254.

وقال بوتين بعد اجتماع ثلاثي بين الدول الضامنة لعملية “أستانا” ، بالطبع، مع التقيد الصارم بالمبادئ الأساسية لاحترام السيادة والاستقلال والوحدة وسلامة الأراضي “.

وأضاف أن على السوريين أنفسهم تحديد مستقبل سوريا دون فرض “وصفات أو نماذج جاهزة” من الخارج.

وأشار بوتين، إن روسيا وإيران وتركيا تبنت بيانا مشتركا بشأن سوريا، أعادت فيه تأكيد التزامها بتعزيز التعاون الثلاثي لتحقيق تطبيع الوضع.

وأكد البيان المشترك المعتمد الالتزام بتعزيز التعاون الثلاثي بين روسيا وإيران وتركيا من أجل تحقيق تطبيع مستدام وقابل للاستمرار للوضع في الجمهورية العربية السورية.

كما أشار البيان إلى أن إيران وروسيا وتركيا ترفض جميع العقوبات غير القانونية غير القانونية المفروضة على سوريا.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان “أعربت عن قلقها البالغ إزاء الوضع الإنساني في سوريا ورفضت جميع العقوبات الأحادية الجانب التي تنتهك القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وميثاق الأمم المتحدة”.