استمع لاذاعتنا

بوتين: واشنطن نفضت يديها في آخر لحظة من اتفاق عمل مشترك معنا بسوريا

كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنَّ بلاده كانت قريبة جدًا من التوصُّل لاتفاق بشأن سوريا مع إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، قبل أن تستنكف عن ذلك في آخر لحظة لأسباب سياسية.

وصرَّح بوتين، في سلسلة مقابلات مع المخرج الأمريكي أوليفر ستون، صدرت ضمن كتاب جديد في الولايات المتحدة، حسب “روسيا اليوم”، السبت: “أنت تعرف، في الواقع، نحن كنا على شفا التوصُّل لاتفاق مع إدارة أوباما للعمل معًا في سوريا لكن الأمريكيين استنكفوا عن توقيع ذاك الاتفاق في آخر لحظة، ربما لأسباب سياسية”.

وأضاف: “ناقشنا تنسيق القضايا المتعلقة بسلامة الطلعات الجوية لطائراتنا في الأجواء السورية، ولكن للأسف، هذا هو كل ما اتفقنا به.. نحن والأمريكيون لم نستطع أن نتحرك قدمًا إلى أبعد من ذلك، على الرغم من سعينا الحثيث للتوصُّل إلى اتفاق عمل مشترك معهم هناك، يتم بموجبه تحديد الجماعات الإرهابية، وأماكن تمركزها، وفقًا لمعطياتهم ومعطياتنا الميدانية المشتركة والمقارنة، وهذا كان سيسمح بتحديد الأهداف بدقة والاتفاق أيضًا على ضربات مشتركة لهذه الأهداف”.

وتابع: “كنا قريبين جدًا من التوصُّل إلى هذا الاتفاق، ولكن في آخر لحظة، ولأسباب سياسية، كما أعتقد، تخلى شركاؤنا الأمريكيون عن هذا المشروع”، دون توضيح الأسباب والدوافع وما حملهم على ذلك.

يُذكر أنَّ وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري خاض اجتماعات ماراثونية مع نظيره الروسي سيرجي لافروف، ومع الرئيس بوتين شخصيًّا في الكرملين، اعتبارا من شهر فبراير من العام الماضي، من أجل بلورة اتفاق بين البلدين بشأن سوريا، وكان الجانبان يعلنان أنَّهما قريبان من التوصُّل إلى هكذا اتفاق، وأنَّ لجانًا عسكرية مختصة ستجتمع في جنيف بسويسرا من أجل الاتفاق على تفاصيل التفاصيل للاتفاق العتيد الذي طال انتظاره، إلا أنَّ الأمريكيين انقطعوا فجأة عن متابعة المحادثات بشأنه وتجاهلوه، حسبما ذكر الموقع الروسي.