الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بورصات مصر تتراجع.. ماذا عن الخليج؟

أغلقت معظم أسواق الأسهم الخليجية على ارتفاع اليوم الواقع في 1 آب، بدعم من أرباح قوية للشركات، على الرغم من أن المنطقة ما زالت معرضة لضغوط من هبوط أسعار الطاقة وتدهور الأوضاع الاقتصادية العالمية.

وزاد المؤشر السعودي 1.2 بالمئة، مدعوما بزيادة 0.8 بالمئة في سهم شركة رتال للتطوير العمراني و1.7 بالمئة في سهم المواساة للخدمات الطبية.

ووقعت شركة النفط السعودية العملاقة أرامكو اتفاقية لشراء وحدة صناعة زيوت التشحيم ومواد التبريد التابعة لفالفولين مقابل 2.65 مليار دولار. وأغلق سهم أرامكو مستقرا.

وارتفع الناتج المحلي الإجمالي للمملكة 11.8 بالمئة في الربع الثاني مقارنة بالفترة نفسها من عام 2021، وفقا لتقديرات حكومية أولية يوم الأحد، إذ استفاد أكبر مصًدر للنفط في العالم من ارتفاع أسعار الطاقة.

وقال وائل مكارم كبير محللي السوق في إكسنس إن سوق الأسهم السعودية قفزت بفضل معنويات إيجابية بين المستثمرين مع استمرار النمو الاقتصادي المحلي في أدائه القوي.

وأضاف “السوق تشهد أيضا أرباحا قوية ويمكن أن تستمر في الارتفاع إذا ظلت أسعار النفط عند مستويات مرتفعة”.

وزاد المؤشر الرئيسي للأسهم في بورصة دبي 1.2 بالمئة مدعوما بارتفاع قدره 2.2 بالمئة في سهم بنك الإمارات دبي الوطني.

وفي أبوظبي، ارتفع المؤشر الرئيسي 1.2 بالمئة مدعوما بزيادة 1.8 بالمئة في سهم شركة ‭‭‭e&‬‬‬ المعروفة سابقا باسم الإمارات للاتصالات.

وأغلق المؤشر القطري مرتفعا 0.7 بالمئة مدعوما بزيادة 1.4 بالمئة في سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنوك الخليج.

وخارج منطقة الخليج، تراجع مؤشر الأسهم القيادية في مصر 0.5 بالمئة متأثرا بانخفاض واحد في المئة في سهم البنك التجاري الدولي مصر.

وسجل المؤشر المصري أدنى مستوياته في نحو ست سنوات الشهر الماضي مع تعرض البلاد لضغوط بسبب تراجع حاد في حيازات المستثمرين الأجانب في المحافظ وارتفاع تكاليف واردات السلع الأولية، وخاصة منذ الغزو الروسي لأوكرانيا.

    المصدر :
  • رويترز