الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بوريل: أصبحت أقل تفاؤلا إزاء إحياء الاتفاق النووي الإيراني

قال جوزيف بوريل منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، الاثنين، إنه أصبح أقل تفاؤلا حيال التوصل إلى اتفاق سريع على إحياء الاتفاق النووي الإيراني وذلك عما كان عليه قبل وقت قصير.

وأضاف في تصريحات للصحفيين في بروكسل “يؤسفني أن أقول إنني أقل ثقة اليوم مما كنت عليه قبل 28 ساعة… إزاء احتمالات إبرام الاتفاق الآن”.

لا تزال مفاوضات إعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني تسلك طرقات شائكة بسبب الضمانات التي تطالب بها إيران.

وفي آخر المستجدّات، أعلن مسؤول إيراني كبير ،الاثنين، أن إيران تسعى الى إغلاق تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة بشأن أنشطتها النووية، ضمن الضمانات التي تطالب بها لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع القوى العالمية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية “ناصر كنعاني”، في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون، إنّ “إنهاء تحقيقات الوكالة جزء من الضمانات التي نسعى إليها من أجل التوصل إلى اتفاق نووي مستدام”.

وكانت إيران قد أرسلت، الأسبوع الماضي، ردها الأخير على نص صاغه الاتحاد الأوروبي، بهدف حل أزمة إحياء الاتفاق النووي الذي قيّدت طهران بموجبه برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية التي فرضتها عليها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وينذر طلب إيران بالإضرار بفرص إنقاذ الاتفاق، لأنّ واشنطن ترفض الربط بين هذا الطلب وتحقيق الوكالة.

    المصدر :
  • رويترز
  • وكالات