السبت 9 ذو الحجة 1445 ﻫ - 15 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بولندا تطلق طائراتها بعد رصد نشاط مكثف للطيران الروسي قرب حدودها

رصدت بولندا اليوم الأحد نشاطاً للطيران الروسي قرب حدودها، مما دفع لإطلاق مقاتلاتها.

وأعلنت قيادة الجيش البولندي عن تحليق طائراتها في وقت مبكر من صباح اليوم الأحد على خلفية “رصد نشاط مكثف” للطيران الروسي بعيد المدى.

وجاء في بيان صادر عن قيادة الجيش البولندي: “هناك نشاط مكثف للطيران الروسي بعيد المدى.. نحذر من تحليق طيران بولندا والحلفاء، مما قد يؤدي إلى زيادة مستويات الضوضاء، خاصة في الجزء الجنوب الشرقي من البلاد”.

يذكر أن وزارة الدفاع الروسية تؤكد مراراً أن تحليق الطائرات العسكرية الروسية يتم بما يتوافق مع القواعد الدولية لاستخدام المجال الجوي.

والأسبوع الماضي، أعلنت حكومة ليتوانيا أن الدول الست الأعضاء في حلف شمال الأطلسي والمجاورة لروسيا وافقت على إقامة “سور من المسيرات” بهدف الدفاع عن حدودها ضد “الاستفزازات”.

وقالت وزيرة الداخلية في ليتوانيا آنيي بيلوتايت لوكالة “بي إن إس” للأنباء “إنه أمر جديد تماماً، سور من الطائرات المسيرة يمتد من النروج حتى بولندا. الهدف هو استخدام مسيرات وتكنولوجيات أخرى لحماية حدودنا”.

وأضافت “ليس فقط من خلال البنية التحتية المادية وأنظمة المراقبة، ولكن أيضاً من خلال الطائرات بدون طيار وغيرها من التقنيات، التي من شأنها أن تسمح لنا بالحماية من الاستفزازات من الدول غير الصديقة ومنع التهريب”.

وأعلنت بيلوتايت الخطة بعد محادثات مع نظرائها في دولتي البلطيق إستونيا ولاتفيا بالإضافة إلى فنلندا والنروج وبولندا. ولم تذكر بيلوتايت إطارا زمنيا لهذه الخطة.

بالإضافة إلى نشر طائرات مسيرة لمراقبة الحدود، ستستخدم الدول أيضاً أنظمة مضادة للطائرات المسيرة لوقف تلك العائدة الى العدو.

هذا وأعلنت بولندا في وقت سابق من هذا الشهر أنها خصصت أكثر من 2.3 مليار يورو لتحصين حدودها الشرقية مع بيلاروسيا وجيب كالينينغراد الروسي.

    المصدر :
  • العربية