بيانات حوثية مزورة لتطمين أتباعهم بعد سقوطهم شعبيا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اتهمت قيادات رفيعة في #حزب_المؤتمر_الشعبي_العام، ميليشيات الحوثي بتزوير بيان ونسبه إلى رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى والقيادي الحوثي صالح الصماد.

وأعلن البيان المنسوب إلى #الصماد، ونشرته في وقت متأخر، من مساء السبت، وكالة الأنباء الخاضعة للحوثيين في #صنعاء، عن وأد ما سماها الفتنة التي أشعلتها الميليشيات، في إشارة لقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وأكدت المصادر وهي من أعضاء حزب صالح في ذات المجلس المشكل مناصفة بين الطرفين، أن البيان المنسوب للصماد “غير صحيح”، ويعبر عن وجهة نظر “الحوثيين”، فيما يجري من انتفاضة شعبية ضدهم في صنعاء وبقية المحافظات، ومحاولة تطمين بقية أتباعها بأنهم مسيطرون على الموقف للزج بالمزيد منهم إلى “محارق الموت”، بحسب وصفها.

وأشارت إلى أن #ميليشيا_الحوثي، استماتت في قصف مقر “قناة اليمن اليوم” (تابعة للرئيس السابق)، واقتحامها ووقف بثها، السبت، من أجل تضليل أتباعها بانتصارات وهمية بعد سقوطها شعبيا.

وبحسب مصادر في قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق، فإن الصماد محاصر منذ فجر السبت، في القصر الجمهوري بصنعاء، حتى وقت كتابة الخبر.

وأصدرت ميليشيا الحوثي عشرات البيانات، ونسبتها إلى أحزاب ونقابات للتنديد بالانتفاضة الشعبية ضدهم، ووصفها بـ”المؤامرة والخيانة”.

وتشهد العاصمة صنعاء منذ الأربعاء الماضي، مواجهات مسلحة بين الحوثيين وقوات الرئيس السابق، واستعرت بشدة عقب دعوة صالح، للانتفاضة الشعبية ضدهم، وسيطرة قواته على الجزء الجنوبي من صنعاء، عقب معارك أدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى، وأسر عدد من ميليشيات الحوثي، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة.

وأعلن #التحالف_العربي بقيادة السعودية، في وقت سابق، تأييده لانتفاضة حزب المؤتمر الشعبي العام ضد الحوثيين في العاصمة صنعاء، كما دعت الحكومة الشرعية إلى فتح صفحة جديدة مع كل الأطراف السياسية لتشكيل تحالف وطني لمواجهة ميليشيا الحوثي، التي وصفتها بأنها “ذراع للمشروع الإيراني الفارسي في اليمن”.

 

المصدر

صنعاء – إسلام سيف
Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً