الجمعة 16 ذو القعدة 1445 ﻫ - 24 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بينهم يهود.. تظاهرة عند تمثال الحرية بنيويورك للمطالبة بوقف القتال في غزة

نظم مئات المتظاهرين، كثير منهم من جماعة الصوت اليهودي من أجل السلام، تظاهرة أمام تمثال الحرية في نيويورك مطالبين بوقف إطلاق النار في الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة.

وفي تسجيل مصور نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر حشود من النشطاء جالسين عند قاعدة التمثال وهم يهتفون “لن يحدث هذا مرة أخرى لأحد، لن يحدث ذلك أبدا مرة أخرى الآن”، مرددين هتافات يهودية في أعقاب المحرقة.

ووقف آخرون على القاعدة، ولفوا لافتات كبيرة على جانب التمثال كُتب عليها “وقف إطلاق النار الآن!” و”العالم كله يراقب”.

وقالت المجموعة إن المظاهرة اجتذبت 500 شخص. وسبق أن نظمت مظاهرات مماثلة في الأسابيع القليلة الماضية في محطة جراند سنترال في مانهاتن وفي مبنى كانون هاوس الإداري بالكونغرس في واشنطن.

وتعارض المنظمة التي يقودها اليهود سياسات الحكومة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين باعتبارها شكلا من أشكال الفصل العنصري.

وقالت المجموعة على موقع إكس، تويتر سابقا “تماما مثل الفلسطينيين، كان الكثير من أسلافنا يتوقون إلى التنفس بحرية”.

ولم ترد أي معلومات من المنظمين أو الشرطة بشأن ما إذا كانت هناك أي اعتقالات ناجمة عن المظاهرة.

وجاء الاحتجاج في الوقت الذي قالت فيه السلطات الصحية التي تسيطر عليها حماس في غزة إن عدد القتلى جراء الغارات الإسرائيلية على القطاع الفلسطيني تجاوز عشرة آلاف، من بينهم أكثر من 4000 طفل.

وفي تصعيد للضغوط الدولية لوقف القتال، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن المنطقة المحاصرة تتحول إلى “مقبرة للأطفال”.

بدأت الموجة الأخيرة من إراقة الدماء في السابع من أكتوبر تشرين الأول بهجوم مباغت عبر الحدود شنه مقاتلو حماس في جنوب إسرائيل انطلاقا من غزة، مما أدى إلى مقتل حوالي 1400، واحتجاز أكثر من 240 رهينة.

وتعهد الجيش الإسرائيلي بسحق حماس ردا على ذلك، وأطلق العنان لقصف لم يسبق له مثيل على غزة أعقبه هجوم بري على القطاع الساحلي المزدحم.

وترفض إسرائيل الدعوات لوقف إطلاق النار.

    المصدر :
  • رويترز