استمع لاذاعتنا

بيونغ يانغ تنفذ “اختبارا مهما”.. وتكهنات حول “خطورة التجربة”

قالت كوريا الشمالية، الأحد، إنها أجرت “اختبارا مهما للغاية” في موقع لإطلاق الصواريخ بعيد المدى، والذي وردت تقارير تفيد بإعادة بنائه بعد تفكيكه جزئيا عندما دخلت البلاد في محادثات نووية مع الولايات المتحدة العام الماضي.

ويأتي هذا التطور وسط احتمالات ضعيفة لاستئناف المفاوضات، حيث حذرت كوريا الشمالية بأنها ستسعى إلى “طريقة جديدة” إذا فشلت في الحصول على تنازلات أميركية كبرى بحلول نهاية العام.

وقالت بيونغ يانغ إن استئناف التجارب النووية والصاروخية بعيدة المدى يعتمد على الولايات المتحدة.

ونقلت “الأسوشيتد برس” عن متحدث باسم أكاديمية علوم الدفاع في كوريا الشمالية في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية، قوله: “اختبار أمس السبت في موقع سوهي لإطلاق الأقمار الصناعية سيكون له تأثير مهم على تغيير الموقع الاستراتيجي لكوريا الشمالية مرة أخرى في المستقبل القريب”.

وأضاف أن الأكاديمية قدمت نتائج الاختبار إلى اللجنة المركزية لحزب العمال الحاكم.

وذكرت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي أن اللجنة المركزية ستعقد اجتماعا في أواخر ديسمبر لمناقشة “قضايا حاسمة تمشيا مع الوضع المتغير في الداخل والخارج”.

الاختبار الغامض

ولم تفصح كوريا الشمالية عن تفاصيل الاختبار الذي أجرته، إلا أن المحلل كيم دونغ يوب، الباحث في معهد دراسات الشرق الأقصى في سول، قال إن كوريا الشمالية من المحتمل أن تكون أجرت اختبارا لأول مرة لمحرك وقود صلب لصاروخ باليستي عابر للقارات.

وتابع الباحث قائلا إن استخدام الوقود الصلب من شأنه أن يزيد من قدرة السلاح على الحركة