الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بيونغ يانغ: رئيس وزراء اليابان أبدى رغبته في لقاء كيم جونج أون

قالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية اليوم الاثنين أن كيم يو جونغ شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قالت إن رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا أبدى مؤخرا رغبته في لقاء الزعيم الكوري الشمالي في وقت قريب عبر “قناة أخرى”.

لكن كيم قالت إن تحسين العلاقات الثنائية بين البلدين سيعتمد على قدرة اليابان على اتخاذ قرارات سياسية عملية.

ونقل تقرير الوكالة عن كيم قولها “يجب على رئيس الوزراء أن يعلم أن مجرد رغبته واتخاذه قرارا لا يعني أنه يستطيع لقاء قيادة بلادنا، أو أن قيادة بلادنا ستلتقيه”.

وأضافت كيم “الأمر الواضح هو أنه عندما تعادي اليابان جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وتنتهك حقوقها السيادية، فإنها تعتبر عدوا لنا وستصبح ضمن الهدف”.

وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية هو الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

وقال كيشيدا إنه يريد إجراء محادثات مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون “دون أي شروط مسبقة” ويشرف شخصيا على الجهود الرامية إلى عقد أول قمة من نوعها منذ 20 عاما.

وذكرت شقيقة كيم، وهي أحد كوادر حزب العمال الحاكم، الشهر الماضي أن كيشيدا قد يزور بيونغ يانغ في يوم ما.

وبحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية، قالت كيم “إذا اتخذت اليابان… قرارا سياسيا ببدء مسار جديد لتحسين العلاقات على أساس الاحترام المتبادل والسلوك المحترم، فإن وجهة نظري هي أن البلدين يمكنهما بناء مستقبل جديد”.

ولا تُقيم طوكيو وبيونغ يانغ علاقات دبلوماسيّة رسميّة. وكثيرا ما شهدت العلاقات بينهما توترا على خلفية قضايا من بينها التعويضات عن الاحتلال الياباني لشبه الجزيرة الكورية بين الأعوام 1910 و1945، ومؤخرا عقب إطلاق بيونغ يانغ صواريخ فوق أراض يابانية.

ويمثل اختطاف جواسيس كوريين شماليين لمواطنين يابانيين في السبعينيات والثمانينيات، وإجبارهم على تدريب جواسيس على اللغة والعادات اليابانية، نقطة خلاف رئيسية.

وسبق أن أعلن كيشيدا أنه يريد تغيير العلاقة بين طوكيو وبيونغ يانغ، وعبّر العام الماضي عن رغبته في الاجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي “دون أي شروط”، قائلا في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن طوكيو مستعدة لحل جميع القضايا، بما في ذلك عمليات الاختطاف.

    المصدر :
  • رويترز