تايمز: ميركل تجازف بتوتر علاقتها مع أميركا وبريطانيا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

انتقدت افتتاحية تايمز الاستنتاج الذي توصلت إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأسبوع الماضي، عقب زيارات الرئيس الأميركي دونالد ترمب لحلف شمال الأطلسي (ناتو) وقمة مجموعة السبع، أن الاتحاد الأوروبي لم يعد بإمكانه الاعتماد على الولايات المتحدة وبريطانيا، أقوى شركائها الأمنيين، وأن على الاتحاد أن يقرر مصيره بنفسه في المستقبل، ورأت الصحيفة أن ميركل كانت مخطئة في استنتاجها ومضللة واستفزازية بشكل كبير.

وعزت الصحيفة هذا التوجه من جانب ميركل إلى أنها ليست على علاقة جيدة مع ترمب ولم تعجب بخطاب حملته الانتخابية ولا بتصريحاته الأخيرة بأن ألمانيا “سيئة وسيئة جدا” لبيعها الكثير من السيارات لأميركا وانزعاجها من رفضه دعم معاهدة باريس للمناخ وعدم تأييده المادة الخامسة من ميثاق الناتو.

“إذا أحدثت تصريحات ميركل شروخا في بناء الناتو، حتى بغير قصد، فإن المستفيد الوحيد الذي سيسعد بذلك هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي تصادف وجوده في باريس أمس لإجراء مباحثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون”

وألمحت إلى أن حديث ميركل بهذه الطريقة يضعها في خطر تحويل مشاحنة إلى انشقاق خطير لأن ترمب يكره انتقاده أو فقدان هيبته، وهو قادر على تغيير سياسته وتبني سياسات مغايرة تماما لتلك التي اعتنقها في وقت سابق، وقد فعل ذلك بمساعدة كبار معاونيه الحذرين الذين يفضلون نهجا أكثر تقليدية في السياسة الخارجية الأميركية.

ورأت الصحيفة أن هناك خللا آخر في تصريحات ميركل بربطها بريطانيا بالولايات المتحدة كحليف لم تعد أوروبا قادرة على الاعتماد عليه، واعتبرتها مخطئة في السياق لأن بريطانيا لا تسعى لمغادرة الناتو وأن مغادرتها الاتحاد الأوروبي لا يجعلها أقل موثوقية كحليف عسكري وأمني.

وختمت بأنه إذا أحدثت تصريحات ميركل شروخا في بناء الناتو، حتى بغير قصد، فإن المستفيد الوحيد الذي سيسعد بذلك هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي تصادف وجوده في باريس أمس لإجراء مباحثات مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي تعتقد ميركل أنها يجب أن تعتمد عليه بشكل متزايد لحفظ أمن الاتحاد الأوروبي.

Loading...
المصدر تايمز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً