الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تحالف للجماعات المسلحة في شمال مالي يعلق مشاركته في محادثات الجزائر

انسحب تحالف لجماعات مُسلحة في شمال مالي (الخميس 22-12-2022) من محادثات سلام قائمة على أساس اتفاق الجزائر العاصمة لعام 2015 بسبب ما وصفه بغياب الإرادة السياسية لدى الحكومة العسكرية في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا.

قال التحالف، الذي يطلق عليه اسم الإطار الاستراتيجي الدائم للسلام والأمن والتنمية، في بيان إنه لن يعود إلى الطاولة إلا إذا أجريت المحادثات في بلد محايد وبوساطة دولية.

وأضاف التحالف أنه “يأسف لاستمرار غياب الإرادة السياسية لدى السلطات الانتقالية لتنفيذ (اتفاق السلام)”، موضحا أنه “سيعلق المشاركة” في المحادثات.

ولم يتسن الاتصال بالسلطات المالية حتى الآن للحصول على تعليق.

ويقوض هذا الإعلان الاتفاق الموقع في الجزائر العاصمة قبل أكثر من سبع سنوات بين الحكومة المدنية التي كانت في السلطة في ذلك الوقت والجماعات المسلحة لاستعادة السلام في الشمال بعد سعي المتمردين للانفصال عن العاصمة باماكو عام 2012.

ومُني المتمردون بهزيمة، إلا أن مالي انزلقت منذ ذلك الحين في دائرة من العنف سيطرت خلالها جماعات محلية تابعة لتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية على مناطق واسعة وشهدت سقوط آلاف القتلى من المدنيين.

وكان الاتفاق يسعى إلى تحقيق اللامركزية في مالي ودمج المتمردين السابقين في القوات المسلحة ودعم اقتصاد الشمال.

إلا أن التقدم لا يزال بطيئا، إذ لم تتحقق اللامركزية، وأدى العنف المتواصل إلى عرقلة جهود نزع السلاح وتدمير الاقتصاد المحلي.

وشهدت مالي انقلابين عسكريين منذ أغسطس آب 2020. وسحبت فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة والتي ساعدت لعقد من الزمن في احتواء المتشددين الإسلاميين، آلاف الجنود هذا العام بعد تحالف مالي مع مجموعة فاجنر العسكرية الروسية.

    المصدر :
  • رويترز