السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تحت حماية مكثفة.. أكبر غواصة نووية تغادر الى البحر الاسود

غادرت أكبر غواصة نووية في العالم تاركة جبل طارق تحت حماية مكثفة من مشاة البحرية الملكية البريطانية إلى البحر الأسود.

يأتي رحيل “يو إس إس رود آيلاند” مع تزايد المخاوف بشأن ما سيفعله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد الانسحاب الأخير من منطقة خيرسون في أوكرانيا.

ووصلت غواصة الصواريخ الباليستية من طراز أوهايو التابعة للبحرية الأميركية إلى جبل طارق ضمن جدول مقرر الثلاثاء الماضي، بحسب موقع “إكسبرس” البريطاني.

فيما قبل زيارتها للأراضي البريطانية، زارت الغواصة النووية جزيرة رود التي تضم قاعدة للبحرية البريطانية في كلايد، باسكتلندا في يوليو/تموز 2022.

بدوره، علق الكابتن جون كرادوك، قائد فرقة العمل 69 التابعة للبحرية الأميركية، في وقت سابق من هذا الأسبوع بأن “زيارة الغواصة إلى جبل طارق يعزز التزامنا الصارم تجاه حلفائنا وشركائنا في المنطقة”.

ووصفت البحرية الأميركية الغواصة التي تتخذ من جورجيا مقراً لها، والتي تم إطلاقها لأول مرة في عام 1993، بأنها “مرنة وقابلة للبقاء، مع القدرة على القيام بدوريات مستمرة كعنصر فعال للغاية في قوة الردع النووي الأميركية”.

والغواصة مجهزة بـ 24 أنبوباً صاروخياً وأربعة أنابيب طوربيد، وقد تم تخصيصها لمجموعة Submarine Group 10، وهي قادرة على إطلاق صواريخ Trident II.

وفرقة العمل 69 مسؤولة عن عمليات حرب الغواصات في مناطق مسؤولية القيادة الأميركية في أوروبا والقيادة الأميركية الإفريقية.

في حين تتكون فرقة العمل 69، على وجه التحديد، من غواصات هجومية وغواصات صاروخية موجهة قادرة على مجموعة من المهام القتالية وجمع المعلومات الاستخبارية.

وكانت آخر مرة قامت فيها غواصة تابعة للبحرية الأميركية بزيارة ميناء لجبل طارق في يونيو 2021، عندما توقفت حاملة الطائرات يو إس إس ألاسكا هناك.

يذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، دعا أمس السبت 5\11\2022، المدنيين إلى مغادرة خيرسون في جنوب أوكرانيا بسبب الهجوم الأوكراني المضاد على المدينة.

وشوهد المسؤولون والقادة الروس في خيرسون يغادرون مع تقدم الهجوم الأوكراني المضاد جنوباً.

وحذرت روسيا مراراً وتكراراً أن أوكرانيا كانت تخطط لوضع قنبلة قذرة متفجرة مغطاة بمواد مشعة، الأمر الذي نفته كييف جملة وتفصيلاً.

    المصدر :
  • العربية