استمع لاذاعتنا

تديرها عائلة واحدة.. الشرطة الفرنسية تفكك شبكة رومانية للرقيق الأبيض

كشفت الشرطة القضائية الفرنسية لوكالة فرانس برس أن شبكة دعارة بين رومانيا وفرنسا فُكِكَت هذا الأسبوع، مشيرة إلى أن الشبكة تتألف من شابات رومانيات كانت عائلتهنّ تُشغلهنّ في شقق بضواحي باريس.

وقالت رئيسة الهيئة المركزية لمكافحة الاتجار بالبشر إلفير أريغي لوكالة فرانس برس إن 10 أشخاص أوقفوا يوم الإثنين الماضي في هذه القضية، بينهم ٤ في فرنسا ٦ في ألمانيا.

وأوضحت أن “التحقيق بدأ في أبريل 2019″، وأن سبع شابات تراوح أعمارهنّ بين العشرين والثلاثين أفدن في التحقيق معهنّ بأن الشبكة قائمة “منذ ثلاث أو أربع سنوات”، وبأنهن ملزمات أن يدفعن لها “كامل إيراداتهن”.

وأضافت أريغي أن معظم الموقوفين والموقوفات ينتمون إلى عائلة واحدة، لافتة إلى أن الشبكة بإدارة رجل وزوجته، في حين أن أولادهما يتولون الإشراف على أعمال الشبكة في ألمانيا وفرنسا.

وكان الشبّان يقنعون الفتيات الرومانيات بمغادرة بلدهنّ بذريعة السعي إلى “حياة أفضل”، ويشغلونهنّ أولاً في بيوت دعارة في ألمانيا ثم ينقلنهنّ إلى شقق في ضواحي باريس حيث يمارسن البغاء.

وأشارت أريغي أن مسؤولي الشبكة كانوا يهددون الشابات بإيذاء أولادهنّ الذين تركنهنّ في رومانيا، “في حال لم يعملن بالقدر الكافي”.

    المصدر :
  • فرانس برس AFP