الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تراجع اليورو مقابل الدولار

تراجع اليورو مجددا إلى ما دون مستوى التعادل مقابل الدولار، الأربعاء، وواصل الانخفاض للشهر الثالث على التوالي حيث تُغذي أزمة الطاقة المتفاقمة مخاوف الركود، بينما يمضي البنك المركزي الأوروبي قدما في رفع أسعار الفائدة.

وأوقفت روسيا اليوم الأربعاء إمدادات الغاز من خط أنابيب نورد ستريم 1، مما زاد من حدة معركة اقتصادية بين موسكو وبروكسل وعزز احتمالات الركود وترشيد الطاقة في بعض أغنى دول العالم.

وأبقت المخاوف من عدم استئناف تدفق الغاز عبر خط الأنابيب بعد انتهاء الصيانة المقررة يوم السبت المتعاملين في حالة من القلق.

وقال فرانشيسكو بيسول، محلل الصرف لدى شركة (آي.إن.جي) “التقارير التي ساعدت اليورو في بداية الأسبوع، عن التحسن في قضية الغاز، تتلاشى الآن وهو ما نعتقد أنه سيضع سقفا لسعر اليورو أمام الدولار.

وتابع “سنعرف في الأيام القليلة المقبلة ما إذا كان سيتم استئناف التدفقات في نهاية فترة الصيانة بسلاسة أم لا”.

وأدت حالة عدم اليقين إلى تراجع اليورو إلى ما دون مستوى التعادل مقابل الدولار. وانخفض في أحدث التداولات بنسبة 0.4 بالمئة إلى 0.9976 دولار.

وفي غضون ذلك، ارتفع التضخم في منطقة اليورو إلى مستوى قياسي آخر في أغسطس آب، ليتجاوز التوقعات ويعزز فكرة أن البنك المركزي الأوروبي سيرفع أسعار الفائدة.

وتراجعت الكرونة النرويجية بأكثر من واحد بالمئة مقابل الدولار واليورو بعد أن قال البنك المركزي في البلاد إنه سيشتري المزيد من العملات الأجنبية لصالح صندوق الثروة السيادي.

وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات، بنسبة 0.3 بالمئة إلى 109.10، قرب ذروته في غضون عقدين التي سجلها يوم الاثنين عند 109.48.

ويسير المؤشر على طريق تحقيق مكاسب للشهر الثالث على التوالي، بعد أن ارتفع بأكثر من ثلاثة بالمئة في أغسطس آب.

وانتعشت العملات المشفرة مع ارتفاع بتكوين 2.7 بالمئة إلى 20339 دولارا، وصعود إيثر خمسة بالمئة إلى 1599 دولارا.

    المصدر :
  • رويترز