الأحد 10 ذو الحجة 1445 ﻫ - 16 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تراجع معظم أسواق الخليج مع تصاعد التوترات الجيوسياسية

تراجعت معظم أسواق الأسهم الخليجية اليوم الثلاثاء وسط تصاعد التوترات الجيوسياسية في المنطقة، بينما يترقب المتعاملون أيضا بيانات أمريكية رئيسية عن التضخم في وقت لاحق من الأسبوع.

وتقدمت الدبابات الإسرائيلية اليوم الثلاثاء إلى وسط مدينة رفح لأول مرة ضمن عمليتها البرية في المدينة الواقعة بجنوب قطاع غزة، ما أثار موجة من الإدانات الدولية لاستمرار سقوط خسائر في صفوف المدنيين.

وانخفض المؤشر السعودي الرئيسي لليوم الرابع على التوالي، متراجعا 1.5 بالمئة إلى 11660 نقطة، وهو أدنى مستوى له في خمسة أشهر. وانخفض سهم أكوا باور 4.7 بالمئة والبنك الأهلي السعودي، أكبر بنوك المملكة، 2.1 بالمئة.

وهبط مؤشر أبوظبي القياسي واحدا بالمئة إلى 8742 نقطة وهو أدنى مستوى له في أكثر من عامين. وتراجع سهم مجموعة ألفا ظبي القابضة ستة بالمئة ليغلق عند 11.0 درهم للسهم، وهو أدنى مستوى له منذ إدراجه في البورصة في يونيو حزيران 2021.

وتراجع سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات، 2.2 بالمئة إلى 11.58 درهم للسهم، وهو أدنى مستوى في ثلاث سنوات ونصف.

وفقد مؤشر دبي الرئيسي واحدا بالمئة بعد مكاسب اليوم السابق، وسط تراجع معظم القطاعات. وتراجع سهم شركة سالك لخدمات التعريفة المرورية 2.2 بالمئة، وخسر سهم بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر بنوك الإمارة، 1.6 بالمئة.

وقال هاني أبو عاقلة كبير محللي الأسواق في إكس.تي.بي بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا “تعرضت أسواق دول مجلس التعاون الخليجي لضغوط في الغالب بسبب التوترات الجيوسياسية وعدم اليقين بشأن أسعار النفط، مع تأثير بيانات التضخم المرتقبة من الولايات المتحدة أيضا على معنويات السوق”.

فيما عاود المؤشر القطري الرئيسي الارتفاع بعد أربع جلسات متتالية من الخسائر ليغلق مرتفعا 0.5 بالمئة، مدعوما بمكاسب في قطاعات الخدمات المالية والصناعة والمواد والمرافق العامة.

وصعد سهم مصرف قطر الإسلامي، أكبر بنك إسلامي في البلاد، 3.2 بالمئة، وارتفع سهم قطر للملاحة (ملاحة) 1.1 بالمئة.

وتترقب الأسواق بيانات مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية الأمريكية، مقياس التضخم المفضل لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي)، المقرر صدورها يوم الجمعة، بحثا عن أدلة حول آفاق سعر الفائدة. تتوقع الأسواق حاليا خفض سعر الفائدة الاتحادية بمقدار 25 نقطة أساس بالكامل هذا العام.

ومعظم عملات دول الخليج مربوطة بالدولار، وعادة ما تقتفي السعودية والإمارات وقطر أثر أي تغيير في السياسة النقدية بالولايات المتحدة.

وخارج منطقة الخليج، تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.3بالمئة، متأثرا بتراجع سهم مجموعة طلعت مصطفى 1.9 بالمئة وخسارة سهم القلعة القابضة 15.4 بالمئة. فيما قفز سهم شركة بالم هيلز للتعمير 3.6 بالمئة.

وأعلنت شركة التطوير العقاري بالم هيلز عن زيادة 300 بالمئة في صافي أرباحها خلال الربع الأول من العام.

    المصدر :
  • رويترز