ترامب: إذا فعلت إيران أي شيء فإنها ستكون قد إرتكبت خطأ فادح وستواجه قوة هائلة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يوم الإثنين، إن إيران ستواجه “بقوة كبيرة” إذا حاولت فعل أي شيء ضد المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط، مضيفا أن طهران معادية للغاية لواشنطن.

وأخبر ترامب الصحفيين في أثناء مغادرته البيت الأبيض لحضور حدث في ولاية بنسلفانيا، أنه لا يزال على استعداد لإجراء محادثات مع إيران “عندما يكونون مستعدين”، وفقا لرويترز.

وتعد دعوة ترامب لإيران للتفاوض الثانية خلال يوم واحد، حيث حث في مقابلة واسعة النطاق، مع قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، الإيرانيين على المجيء إلى طاولة المفاوضات خلال المقابلة، ولكنه قال في الوقت نفسه، إن “الاتفاق النووي الذي أبرمه أوباما مع إيران عرض مرعب”.
قال ترامب أيضا، “لن أسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية”.

وحول مسألة الحرب مع إيران قال ترامب: “لا أريد القتال. لكن لديك مواقف مثل إيران، لا يمكنك السماح لهم بامتلاك أسلحة نووية، لا يمكنك ترك ذلك يحدث”.

وأكد الرئيس الأمريكي أنه يريد تجنب تكاليف الحرب الباهظة، قائلا، “مع كل ما يجري، وأنا كما تعلمون لست شخصا يريد الدخول في الحرب، لأن الحرب تؤذي الاقتصادات، الحرب تقتل الناس، والأكثر من ذلك بكثير”.

وتدور حرب كلامية بين المسؤولين الأمريكيين والإيرانيين، على خلفية التصعيد الأخير بين البلدين، في منطقة الخليج.

وكتب ترامب على “تويتر” يوم الإثنين، “بعض وسائل الإعلام تنشر أخبارا كاذبة عما يدور بيننا وبين إيران”، مضيفا: “من دون أدنى معرفة، يقولون أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول التفاوض مع إيران”.

وتابع: “هذه تقارير كاذبة، وإيران سوف تتواصل معنا عندما تكون جاهزة للتفاوض”، مضيفا: “اقتصادهم يواصل الانهيار، وهذه أخبار حزينة جدا للإيرانيين”.
وكان الرئيس ترامب كتب تغريدة على موقع “تويتر”، يوم الأحد 19 مايو / آيار قال فيها: “إذا أرادت إيران الحرب، ستكون تلك الحرب هي النهاية الرسمية لها”.

وتابع: “لا تهددوا الولايات المتحدة الأمريكية مجددا”.

ووصلت حاملة الطائرات الأمريكية “أبراهام لنكولن” إلى بحر العرب في طريقها إلى الخليج، على خلفية التصعيد الأخيرة بين أمريكا وإيران، التي هددت بإغلاق مضيق هرمز.

ورغم حجم القوة الهائلة، التي تملكها حاملة الطائرات الأمريكية، إلا أن وجودها في مياه الخليج، يجعلها أقل قدرة على المناورة، ويهدد بإمكانية استهدافها من قبل القوات البحرية الإيرانية، أو بوابل من الصواريخ الساحلية.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية، في بيان على “فيسبوك”، الخميس 9 مايو، إن الهدف من إرسال حاملة الطائرات الأمريكية “أبراهام لنكولن” والقوة الضاربة المرافقة لها، إضافة إلى وجود قاذفات “بي 52” الأمريكية في قاعدة العديد في قطر، هدفها حماية المصالح الأمريكية ومصالح حلفاء أمريكا في المنطقة.

وتستعد إيران لحماية سواحلها وفرض وجودها في مياه الخليج بقوة بحرية تضم زوارق سريعة وغواصات خفيفة، يمكنها العمل في المياه الضحلة، وتنفيذ هجمات سريعة، مقارنة بقدرة محدودة لحاملة الطائرات الأمريكية في تلك المياه.

المصدر: سبوتنيك

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً