استمع لاذاعتنا

ترامب : إيران هي المستفيد الوحيد من الاتفاق النووي الكارثي

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت، أن إيران هي المستفيد الوحيد من الاتفاق النووي الذي وصفه بـ”الكارثي” .

وأضاف ترامب، خلال فعالية انتخابية بولاية ميشيجان أن بلاده انسحبت منه لأن طهران ربحت بسببه أموالًا طائلة دون مقابل.

وتابع : “أنفقنا 2.5 تريليون دولار لتحديث قواتنا المسلحة ولدينا أفضل المعدات العسكرية في العالم”.

وكان الرئيس الأمريكي، قال في تصريحات سابقة خلال حملته الانتخابية، إن “النظام الإيراني يجب أن يتخلى عن طموحه النووي ونشره للإرهاب حول العالم”.

وأكد أن “سياسة الولايات المتحدة ما زالت متمثلة بمواجهة النفوذ الإيراني الخبيث في الشرق الأوسط، بما في ذلك نقل طهران للأسلحة التقليدية المزعزعة للاستقرار وحيازتها للأسلحة والمواد ذات الصلة”.

يأتي هذا بعدما، أعلنت إيران في بيان لوزارة خارجيّتها أنّ حظر استيراد وتصدير الأسلحة التقليدية الذي تفرضه عليها الأمم المتحدة رُفِع “تلقائيّاً” اعتباراً من الأحد بموجب قرار مجلس الأمن 2231 والاتّفاق حول برنامج طهران النووي.

وكان تاريخ 18 أكتوبر/تشرين الأول 2020 (مرور خمسة أعوام على القرار 2231)، مُحَدّداً لرفع الحظر بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران عام 2015 مع القوى الكبرى (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا، الصين، وألمانيا)، والذي وضع إطاره القانوني قرار مجلس الأمن 2231.

وسعت الولايات المتحدة التي انسحبت أحاديّاً من الاتفاق عام 2018، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية صارمة على إيران، إلى تمديد هذا الحظر، إلّا أنّ ذلك لقي معارضة الغالبية العظمى من أعضاء مجلس الأمن.

ويُتيح رفع الحظر الذي فرضه مجلس الأمن اعتباراً من 2007، لإيران شراء الأسلحة التقليديّة وبيعها، بما يشمل الدبّابات والمدرّعات والطائرات المقاتلة والمروحيّات الهجوميّة والمدفعيّة الثقيلة.