استمع لاذاعتنا

ترامب من الرياض: العلاقات مع البحرين لن تتوتر بعد الآن

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن علاقات بلاده مع البحرين “لن تكون متوترة بعد الآن، فالمنامة شريك استراتيجي مهم للولايات المتحدة الأمريكية”.

كلام ترامب جاء خلال لقائه عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة في العاصمة السعودية الرياض، قبيل القمة الخليجية الأمريكية.

ويعد هذا اللقاء هو الأول بين الزعيمين منذ تولي ترامب منصبه في 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقالت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية إن “ترامب قال خلال اللقاء: لبلدينا علاقة رائعة مع بعضنا، لكن كان هناك بعض التوتر، وهذا التوتر لن يكون موجودًا مع هذه الإدارة”.

وأضاف”ستكون لدينا علاقة طويلة جدًا، وإنني أتطلع إلى ذلك كثيرًا”.

وأعرب ترامب عن تطلعه لـ”مزيد من التعاون المشترك على مختلف الأصعدة خاصة ما يتعلق منها بالأمن بالاستقرار وجهود مكافحة الإرهاب”.

وأكد أن “البحرين شريك استراتيجي مهم للولايات المتحدة الأمريكية، وتقوم بدور رئيسي في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة”.

بدوره قال عاهل البحرين إن بلاده “لها علاقاتها مع الولايات المتحدة منذ 120 عامًا وهي قائمة على أسس جيدة جدًا من التفاهم المتبادل”.

وأثنى عاهل البحرين على “الدور الأمريكي المحوري في إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة، وحضورها المؤثر فيها على المستويات كافة”.

ولفت إلى حرص مملكة البحرين على “العمل والتعاون مع الولايات المتحدة، والمجتمع الدولي بما يصبُّ في مصلحة شعوب المنطقة وتطلعاتها إلى التنمية والأمن والسلام”.

كما أكد الجانبان حرصهما على “مواصلة تعزيز علاقات التعاون الدفاعي”، وتم الاتفاق على تمديد اتفاقية التعاون الدفاعي بين مملكة البحرين والولايات المتحدة.

وجاء اللقاء قبيل قمة خليجية أمريكية انطلقت في وقت سابق اليوم بمشاركة ترامب وقادة دول الخليج.

وتعد هذه ثالث قمة خليجية أمريكية بعد قمة كامب ديفيد 2015 وقمة الرياض 2016، فيما تعد القمة الخليجية الأمريكية الأولى منذ تولي ترامب منصبه في 20 يناير/كانون الثاني الماضي.

وفي أعقاب القمة الخليجية الأمريكية، تنطلق في وقت لاحق من اليوم القمة العربية الإسلامية الأمريكية بمشاركة ترامب وقادة وممثلي 55 دولة عربية وإسلامية.

ووصل ترامب، الرياض، صباح أمس، في أول زيارة خارجية له منذ توليه منصبه في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، ليصبح بذلك أول رئيس أمريكي يبدأ زياراته الخارجية بزيارة دولة عربية أو إسلامية.

وعقد ترامب، والعاهل السعودي، أمس، قمة جرى خلالها بحث العلاقات بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والعالم، والجهود المبذولة لاستقرار وأمن المنطقة.