الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تركيا تؤكد "ملاحقة أهداف" في شمال سوريا

أكد مسؤول تركي كبير، الثلاثاء، أن بلاده تعتزم ملاحقة أهداف في شمال سوريا، بعد أن تكمل عملية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، وذلك على خلفية الانفجار المميت الذي هز إسطنبول في مطلع الأسبوع.

وتتهم الحكومة التركية المسلحين الأكراد بالوقوف وراء الانفجار الذي وقع يوم الأحد في شارع تجاري، مكتظ في إسطنبول وأسفر عن مقتل ستة وإصابة أكثر من 80.

وقال المسؤول إن التهديدات التي يشكلها المسلحون الأكراد أو تنظيم الدولة الإسلامية لتركيا غير مقبولة، مضيفا أن أنقرة ستقضي على التهديدات على حدودها الجنوبية “بطريقة أو بأخرى”.

من جانبه، صرح وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، إن حزب العمال الكردستاني، ووحدات حماية الشعب الكردية، مسؤولان عن التفجير.

وقال: “نعتقد أن الأمر بالهجوم صدر من كوباني”، المدينة الحدودية مع تركيا، الواقعة في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشمال شرق سوريا.

من جانبه، نفى حزب العمال الكردستاني أن يكون لديه أي دور في الانفجار الذي هز شارع الاستقلال في اسطنبول الأحد، وقال في بيان: “لن نستهدف مدنيين بشكل مباشر ولا نقبل أعمالا تستهدف مدنيين”.

بدورها، نفت قوات سوريا الديمقراطية، التي تُعد وحدات حماية الشعب الكردية أبرز فصائلها، أي علاقة لها بالتفجير، وفق ما ذكر قائدها العام، مظلوم عبدي.

ونفذت تركيا 3 عمليات اجتياح استهدفت وحدات حماية الشعب في شمال سوريا، وقال الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، هذا العام، إن هناك عملية أخرى وشيكة.

وحصد التفجير الذي حصل في الشارع المزدحم بإسطنبول أرواح ستة أشخاص وخلف عشرات الجرحى.

    المصدر :
  • رويترز